أماني إبراهيم بطلة حكاية سورية في مهرجان “TIFF” السينمائي

رشيد وفرح في أحد مشاهد فيلم (Concrete Valley_ (THOMAS EDISON FILLM FESTAL)

ع ع ع

من المقرر عرض فيلم “Concrete Valley“، في 16 من أيلول الحالي، ضمن فعاليات مهرجان “تورنتو السينمائي الدولي” لعام 2022 (TIFF)، بعد عرض سابق جرى في 12 من الشهر نفسه.

ويحمل الفيلم في جعبته أفكارًا ومواضيع تصب اهتمامها على المجتمعات اللاجئة والمهاجرة، بصرف النظر عن جنسيات أبنائها، وذلك من خلال قصة عائلة سورية لجأت إلى كندا للتو.

الأحداث تتمحور حول عائلة بطلاها طبيب سوري وزوجته، يواجهان في كندا مجتمعًا جديدًا يحتّم عليهما البدء من جديد، والتأقلم مع واقع مختلف لم يكن منشودًا أو مخططًا له في بال أي منهما.

عنب بلدي تحدّثت إلى بطلة الفيلم، الممثلة الأردنية أماني إبراهيم، التي أشارات إلى حالة ضياع يناقشها الفيلم، كشعور يرافق القادمين الجدد إلى بلاد كهذه.

كما يتناول العمل بشيء من التفصيل علاقة الزوجين (رشيد وفرح) ببعضهما، وبالمجتمع المحيط، في ظل عدم قدرتهما على المضي قدمًا، ومحاولتهما خلق جديد في واقعهما دون أن ينتفي تعلقهما بالماضي والمكان الذي جاءا منه.

حالة الشتات الذهني والعاطفي التي يعيشها اللاجئ بين ما كان يعيشه وما فُرض عليه هي الأساس في “Concrete Valley”، فرشيد كان طبيبًا في سوريا، لكنه لا يستطيع ممارسة مهنته في كندا فور وصوله، إذ عليه مثلًا تعلم اللغة والاندماج بالبلد وثقافته والمجتمع، كما أنه متعلق ببلاده، فالأحلام والطموحات لا تزال حاضرة في النفس، والواقع يكذّب الحلم، والأمر ينطبق أيضًا على الزوجة.

concretevalley

أحد مشاهد الفيلم

لا مواجهة

قالت الممثلة أماني إبراهيم، إن “الفيلم بطيء، تغيب عنه حالة المواجهة، باعتبار أنه يناور في تفاصيل الحياة اليومية للزوجين، وأسلوب عيشهما، وبحثهما عن نجاة تنتشلهما من عالم تحت السطح الذي لا يزالان فيه”.

وحول الصعوبات أو المواقف التي واجهت فريق العمل خلال التصوير، أوضحت الممثلة أن العامل الرئيس والمحوري في نقل العمل هو اللغة، باعتبار أن المخرج ليس عربيًا، والكاتبة سورية، وهناك تحدٍ للمخرج بإخراج عمل بلغة لا يتقنها معتمدًا على الترجمة من فريق العمل.

بطلة العمل اعتبرت فكرة العرض ضمن المهرجانات وسيلة لنقل صورة عن المجتمع اللاجئ أو المهاجر، عبر سرد تفاصيل حياة اللاجئين والمهاجرين اليومية، ومدى تعلّقهم بأشياء وأفكار وربما هي أحلام من ماضيهم.

كما لفتت إلى أن حياة المهاجرين في كندا ليست سهلة بالنظر إلى كونهم عالقين في مربع إرثهم الفكري والثقافي، ويعوزهم الدعم.

حاجة إلى الدعم

باستثناء حالة الأمان التي يلقاها اللاجئ أو المهاجر في كندا، فإن وقتًا يحول بينه وبين استئناف حياته وفق مسار طبيعي، وعلى اللاجئ أن يواجه ذلك في ظل غياب أي دعم حقيقي لأفكاره أو مساعيه وطموحاته.

ومن الضروري، وفق الممثلة، أن يلمس الآخرون هذه الفكرة، وأن تصلهم الحالة، في سبيل إيصال الصوت ونقل الصورة بشكل غير مباشر، ولا سيما أن اللاجئين والمهاجرين في كندا هم بالأساس من دول كثيرة.

الفيلم يستمد اسمه (بعد ترجمته للعربية: وادي الخرسانة) من موقع تصوير الأحداث ومسرحها، وهو منطقة ثورن كليف بارك، التجمع السكني الغني بالمهاجرين من كل مكان، وهو عبارة عن أبنية أسمنتية كبيرة قرب وادٍ، وأغلبية سكان المنطقة من المهاجرين.

فرح

طفلان يجلسان قرب ضفة النهر وتستلقي قربهما فرح في أحد مشاهد الفيلم

أما عن أبرز رسائل الفيلم فهي عميقة وغير سطحية، عبر عرض حالة الضياع ونخر العلاقة بين الزوجين، الذي يتصاعد دون مواجهة حقيقية ما يبعد كلًا منهما عن الآخر، فتضيع لغة التواصل، وتبرز حالة تفكك يركّز عليها الفيلم.

العمل لا يتناول سوريا كبلد فقط، رغم أن العائلة صاحبة الحكاية سورية الجنسية، لكنه موجه أيضًا ويحكي قصة تنطبق إلى حد بعيد على كل لاجئ جديد أو مهاجر أو مغترب يصل إلى مكان يفقد فيه التواصل مع ذاته، ويشعر بالتقدم رغم مراوحته بنفس المكان.

الفئة التي يستهدفها العمل أكثر من غيرها هي المهاجرون الجدد، ومن اضطر لمغادرة مكانه وبيته وبلاده للبناء من جديد ومواجهة واقع مختلف، والانطلاق من الصفر وخلق بداية تخالف التوقعات، وفق بطلة العمل.

الفيلم من بطولة حسام دهنة أيضًا، وعبد الله نداف، عن سيناريو تيامى الكملي، وأنطوان بورجيه، وهو مخرج سينمائي يعمل في كندا وله مجموعة من الأعمال القصيرة مثل “Woman Waiting”، و”William in White Shirt”، وفيلم متوسط الطول هو “East Hastings Pharmacy”، أما “Concrete Valley” فهو أحدث أعماله إخراجيًا.

من أماني إبراهيم؟

ممثلة أردنية مقيمة في كندا شاركت في العديد من الأعمال السينمائية مختلفة الطول زمنيًا.

حصلت أماني على دور رئيس في الفيلم الروائي الطويل “Burnings” عام 2014، ودور مساعد في فيلم “My Favourite Fabric” الذي عُرض في مهرجان “كان” السينمائي عام 2018.

كما قدمت العديد من المشاريع، مثل المسرح التفاعلي والأفلام القصيرة في الشرق الأوسط وكندا.

أماني إبراهيم

الممثلة أماني إبراهيم (بوستر الفيلم)

ما “TIFF”

تأسس المهرجان عام 1976، وهو مهرجان سينمائي سنوي يعقد في أيلول في مدينة تورنتو الكندية، لمدة 11 يومًا (من 8 وحتى 18 من أيلول).

وجرى افتتاح المهرجان لهذا العام بفيلم “السباحتان” الذي يتناول قصة السباحتين السوريتين، يسرا وسارة مارديني.

ومن الأعمال المشاركة في المهرجان فيلم “أسبوع غزاوي”، و”أشكال”، و”ظل الفراشات”، و”تحت شجرة التين”، وجميعها تحمل لمسة عربية، على مستوى القصة أو الإخراج، أو التمثيل أو أكثر من عنصر معًا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة