الأفضل لمحبي ألعاب الكمبيوتر.. “Intel” أم “Ryzen”

معالج "ريزن" من شركة "اي ام دي" مع معالج من شركة "انتل" - 2020 (Teclab)

ع ع ع

عند شراء أي جهاز كمبيوتر ثابت أو محمول، ستكون وحدة المعالجة المركزية (CPU) الخاصة به أحد النوعين “Intel” أو “Ryzen”، وعلى الرغم من سيطرة الأولى على سوق المبيعات، انتشرت “AMD”، مالكة معالجات “Ryzen”، عن طريق طرح معالجات منافسة من حيث الأداء والسعر.

ولمعرفة أي معالج أفضل لألعاب الكمبيوتر، يتطلّب الموضوع شرحًا بسيطًا لبعض مواصفات المعالج الأساسية التي تتم المفاضلة عن طريقها بين المعالجات.

خيط المعالجة الواحد (Single Thread): العديد من التطبيقات والألعاب تستخدم خيط المعالجة الواحد فقط، أي الأداء الأحادي النواة في المعالج، حتى لو كان الـ”CPU” ثنائي أو رباعي النواة.

خيوط المعالج (CPU threads): معظم الألعاب الحديثة حاليًا توزع حمل المعالجة على عدة نوى في المعالج، وكل نواة تحتوي خيطي معالجة، لذا كلما زاد عددها ارتفعت سرعة الأداء والمعالجة.

سرعة الساعة (Clock Speed): أي سرعة تشغيل المعالج، والرقم الأعلى يعني وحدة معالجة مركزية أسرع.

حجم ذاكرة التخزين المؤقت (Cache Size): هي عبارة عن ذاكرة داخلية ضمن المعالج، كما يوجد العديد من مستويات ذاكرة التخزين المؤقت متفاوتة الأهمية مثل “L2″ و”L3”.

ما الأفضل؟

معالجات “AMD” ليست الخيار الأفضل لعشاق الألعاب، إذ إن معظم الألعاب الحديثة مبنية على نظام “11Direct X”، وهو ما جعل تلك الألعاب تعتمد على كفاءة وسرعة الأداء الأحادي النواة في المعالج، وفي هذا الجانب تفوقت شركة “Intel” على منافستها حتى تضمن للاعبين الحصول على أعلى أداء.

وعلى الجانب الآخر، تفوقت معالجات “Ryzen” على نظيرتها في “Intel”، من ناحية سرعة المعالج المتعدد النوى، وهو ما يجعل الخيوط المعالجة أكثر، لتعطي أداء أكثر كفاءة لبرامج تعديل الصور والفيديو والمونتاج، كما توفر شركة “AMD” حجم ذواكر تخزين مؤقتة أكبر من نظيرتها في “Intel”.

ومن أحدث إصدارات “Intel” معالجها “Intel Core i9-12900K” ذو الجيل الـ12، وبـ16 نواة، وسرعة 3.2 جيجا هرتز، وذاكرة تخزين مؤقتة تبلغ 30 ميجابايت، بسعر 589 دولارًا.

من جهتها، أصدرت “AMD” معالجها “Ryzen 9 5900X” بسعر 549 دولارًا، بـ12 نواة، وسرعة معالج 3.7 جيجا هرتز، مع ذاكرة تخزين مؤقتة تبلغ 32 ميجابايت.

وتتفوق معالجات “Intel” لكونها الأقل في ارتفاع درجة حرارة المعالج، إذ لا تستهلك معالجاتها الكثير من الطاقة الكهربائية على عكس منافستها، في حين تميزت شركة “AMD” بأسعار معالجاتها الأكثر توفيرًا من نظيرتها “Intel”، كما أن أنواع “اللوحة الأم” (MotherBoard)، التي تدعم معالج “AMD”، أرخص من حيث السعر، مع توفر نفس الميزات الموجودة في النوع الآخر.

وبالنسبة لأحدث أخبار الشركتين، ستصدر أواخر أيلول الحالي شركة “AMD” سلسلة معالجات “Ryzen 7000″، التي ستأتي بـ16 نواة، فيما ستعلن “Intel”، في تشرين الأول المقبل، عن معالجاتها من الجيل الـ13 من سلسلة “Raptor Lake”، وستكون بـ24 نواة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة