"لمصلحة الحياة أو الموت" من منظور البلدين

روسيا تجري استفتاءات شعبية لضم مناطق أوكرانية

polling station

رئيس اللجنة الانتخابية المركزية لجمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد فلاديمير فيسوتسكي يزور مركز اقتراع قبل الاستفتاء المزمع بشأن انضمام دونيتسك إلى روسيا- أوكرانيا في 22 من أيلول 2022 (رويترز)

ع ع ع

بدأت روسيا استفتاءات تهدف إلى ضم أربع مناطق محتلة في أوكرانيا لتصبح جزءًا من روسيا، فيما وصفته كييف بأنه خدعة غير قانونية شهدت تهديد السكان بالعقاب إذا لم يصوّتوا.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن استعادت أوكرانيا في وقت سابق من أيلول الحالي السيطرة على مساحات شاسعة من الأراضي الشمالية الشرقية في هجوم مضاد.

وتهدف روسيا من خلال جعل المناطق جزءًا منها إلى تصوير الهجمات المستقبلية لاستعادتها على أنها هجوم على روسيا نفسها، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء “رويترز“.

ويشمل التصويت مقاطعات لوغانسك (شرق)، ودونيتسك (جنوب شرق)، وخيرسون (جنوب)، وزابوريزهزيا (جنوب وسط أوكرانيا)، وتمثّل مجتمعة حوالي 15% من الأراضي الأوكرانية، من اليوم، الجمعة 23 من أيلول، حتى الثلاثاء المقبل.

منعت السلطات الروسية سكان بلدة ستاروبيلسك في منطقة لوغانسك من مغادرة المدينة حتى الثلاثاء 27 من أيلول الحالي، كما أرسلت مجموعات مسلحة لتفتيش المنازل وإكراه الناس على الخروج للمشاركة في الاستفتاء وفقًا لحاكم المنطقة الأوكراني، سيرجي غايداي.

من جهتها، أدانت أوكرانيا والزعماء الغربيون والأمم المتحدة الاستفتاءات باعتبارها مقدمة غير مشروعة لضم غير قانوني، في ظل عدم وجود مراقبين مستقلين وفرار الكثير من السكان قبل الحرب.

بدورها، قالت منظمة الأمن والتعاون الأوروبية (OSCE)، التي تراقب الانتخابات عن بعد، إن النتائج لن يكون لها أي تأثير قانوني لأنها لا تتوافق مع القانون الأوكراني أو المعايير الدولية والمناطق غير الآمنة.

من الانفصالية إلى “الكينونية”

قالت رئيسة مجلس النواب الروسي، فالنتينا ماتفينكو، إن سكان المناطق المحتلة كانوا يصوّتون لمصلحة “الحياة أو الموت” في الاستفتاءات، وفق ما نقلته وكالة الأنباء “أسوشيتد برس“.

وتعتبر روسيا لوغانسك ودونيتسك، اللتين تشكّلان معًا إقليم دونباس الذي سيطرت عليه روسيا جزئيًا في 2014، دولتين مستقلتين، وتنظر إلى الاستفتاءات على أنها فرصة للناس للتعبير عن آرائهم.

تمتلك روسيا الآن حوالي 60% من دونيتسك، واستولت على كامل لوغانسك تقريبًا بحلول تموز الماضي، بعد تقدم بطيء خلال أشهر من القتال العنيف.

اقرا أيضًا: تعرف إلى منطقتي دونيتسك ولوغانسك اللتين اعترف بوتين بـ”سيادتهما

وفي منطقة زاباروجيا، قال مسؤول إدارة المنطقة الروسي، فلاديمير روجوف، “بدأ التصويت في الاستفتاء على منطقة زاباروجيا لتصبح جزءًا من روسيا ككيان من الاتحاد الروسي، نحن نعود إلى الوطن”.

لكن أوكرانيا ترى أن روسيا تعتزم تأطير نتائج الاستفتاء على أنها علامة على الدعم الشعبي، ثم استخدامها كذريعة للضم، على غرار استيلائها على شبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014، التي لم تحصل على اعتراف المجتمع الدولي.

وتصف كييف والغرب تصرفات روسيا بأنها محاولة “إمبريالية” غير مبررة لإعادة احتلال بلد تخلص من الهيمنة الروسية مع تفكك الاتحاد السوفييتي عام 1991.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة