بين مؤيد ومعارض.. مصير المدرب أليغري يترنح في نادي يوفنتوس

مدرب نادي يوفنتوس الإيطالي ماسيميليانو أليغري خلال مؤتمر صحفي- 17من أيلول 2022 (juventus)

ع ع ع

عنب بلدي – محمد النجار

بات مصير المدرب الإيطالي ماسيميليانو أليغري، المدير الفني لفريق يوفنتوس، على المحك، بعد سلسلة نتائج سلبية وهزيلة، وضعت نادي السيدة العجوز في مراكز متأخرة من الدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا.

ويتسارع الحديث حول دخول أليغري (55 عامًا) دائرة خطر الإقالة، وسط مخاوف تطارد عشاق النادي العريق من الانحدار أكثر في النتائج غير المُرضية والقاسية، وعدم اللحاق بركب البطولات.

وفتحت وسائل الإعلام والصحافة الرياضية الإيطالية باب الانتقادات، وصل بعضها إلى حد الهجوم على المدرب الحاصل مع اليوفي على بطولة الدوري الإيطالي خمس مرات، رافقتها تكهنات وترشيحات لمدربين آخرين خلفًا لأليغري، قوبلت بحديث عن استمرار الأخير في منصبه.

نتائج لا تليق باليوفي

كانت بداية يوفنتوس مخيّبة للآمال هذا الموسم، على عكس ما اعتادته جماهير البيانكونيري، بأن يكون فريقها منافسًا على الألقاب مع انطلاق صافرة بداية مختلف المنافسات.

ويقبع نادي السيدة العجوز في المركز الثامن في سلم ترتيب “الكالتشيو” برصيد عشر نقاط، بفارق الأهداف عن تورينو التاسع، بعد مضي سبع جولات من عمر الدوري الإيطالي، فاز في مباراتين وتعادل في أربع وخسر واحدة.

وخسر اليوفي أول مباراتين له على صعيد دوري أبطال أوروبا، ضمن منافسات المجموعة الثامنة، جمعته المباراة الأولى مع باريس سان جيرمان الفرنسي، والثانية مع بنفيكا الإيطالي، وخسر بنفس النتيجة في الاثنتين بهدفين لهدف.

وتنطلق الجولات المقبلة، سواء في الدوري الإيطالي أو أبطال أوروبا، مع بداية تشرين الأول المقبل، على أمل الجماهير بتحقيق النادي نتائج إيجابية.

مستقبل متأرجح

وسط العديد من المطالب بإقالة أليغري من تدريب اليوفي، وتداول وسم “#allegriout” (أليغري خارجًا)، نشر خبير الانتقالات فابريزيو رومانو، عبر “تويتر”، نقلًا عن الرئيس التنفيذي ليوفنتوس، ماوريتسيو أريفابيني، أنه سيكون من الجنون إقالة أليغري في الوقت الحالي.

وأشار الخبير عبر منشوره، في 18 من أيلول الحالي، إلى أن أليغري لديه مشروع في يوفنتوس، وسيتم تطويره في السنوات الأربع المقبلة.

وقالت صحيفة “Tutto Sport” الرياضية الإيطالية، في 20 من أيلول الحالي، إن إعفاء المدرب أليغري حاليًا سيكلف النادي 80 مليون يورو، بين تكاليف مغادرة وجلب مدرب آخر.

وذكرت الصحيفة أن إعفاءه ليس على جدول أعمال الإدارة، إلا إذا ازداد الضغط الإعلامي والجماهيري، وبالنظر إلى نتائج الفريق المقبلة، مشيرة إلى أن الثورة على رأس الفريق حاليًا ستكون تكلفتها كبيرة جدًا اقتصاديًا وفنيًا.

في 21 من أيلول الحالي، قالت صحيفة “Sport-Today” الإيطالية، إن نادي يوفنتوس لديه الرغبة في إقالة ماسيميليانو أليغري، لكن الإدارة منقسمة بين مؤيد ومعارض للإقالة.

أسماء على الطاولة

بين إقالة أليغري وبقائه طُرحت عدة أسماء لمدربين على طاولة نادي يوفنتوس، ورغم أنها في نطاق التكهنات والترشيحات، حملت أسماء لها ثقلها وخبرتها في عالم الكرة المستديرة.

وذكرت بعض التقارير الصحفية اسم المدرب الألماني توماس توخيل كأحد الخيارات البديلة لأليغري، خاصة بعد أن أُقيل توخيل من تدريب تشيلسي، في 7 من أيلول الحالي، عقب خسارة البلوز أمام دينامو زغرب الكرواتي في الجولة الأولى من دوري الأبطال بهدف دون رد.

كما عاد اسم المدير الفني لنادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي، المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي، للارتباط بنادي يوفنتوس، ورغم الأداء الجيد الذي يقدّمه النادي الإنجليزي، فإن بعض الإداريين في البيت الداخلي ليوفنتوس يرغبون بعودته.

وتولى كونتي تدريب يوفنتوس بين عامي 2011 و2014، وفاز بثلاثة ألقاب للدوري الإيطالي قبل أن يختلف مع رئيس النادي أندريا أنييلي.

أرقام أليغري حاضرة

يعتبر ماسيميليانو أليغري أحد أفضل المدربين في كرة القدم العالمية، فهو مدرب سلس وخبير تكتيكي، وواحد من المدربين الذين حققوا نجاحات كبيرة مع أندية مختلفة.

بدأ مشواره التدريبي موسم 2003- 2004 بنادي أجليانيس الإيطالي، وانتقل إلى نادي غروسيتو موسم 2006- 2007، وانتقل بعدها إلى نادي ساسولو، وخلال موسم 2009- 2010 تسلّم قيادة كالياري.

تسلّم تدريب نادي إي سي ميلان من 2010 إلى 2014، كما تسلّم تدريب يوفنتوس الفترة الأولى من 2016 إلى 2019، ثم عاد إلى قيادة اليوفي للمرة الثانية في عام 2021، وحل حينها محل المدرب أندريا بيرلو.

حقق المدرب الإيطالي العديد من الجوائز والألقاب مع الأندية التي دربها، أبرزها بطولة الدوري الإيطالي مع فريق ميلان خلال موسم 2010- 2011، وحقق معه كأس السوبر الإيطالي.

وفاز مع يوفنتوس خلال تدريبه في الفترة الأولى بلقب بطولة الدوري الإيطالي خمس مرات، كما أحرز معه كأس إيطاليا أربع مرات، وكأس السوبر الإيطالي مرتين، ووصيف بطل دوري أوروبا مرتين.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة