المظاهرات تتجدد في السويداء للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي

محتجون يقطعون الطريق الواصل بين قرية أم ضبيب ومدينة السويداء- 25 من أيلول 2022 (الراصد/ فيس بوك)

ع ع ع

قطع عشرات المدنيين من أهالي قرية أم ضبيب، شرقي السويداء، طريق القرية احتجاجًا على تردي الخدمات ضمن سلسلة من الاحتجاجات تشهدها المحافظة منذ مطلع العام الحالي.

ونشرت “شبكة الراصد” المحلية صورة من البلدة لمحتجين قطعوا طريق قرية أم ضبيب- السويداء صباح اليوم، الأحد 25 من أيلول، وسمحوا فقط للحالات الإسعافية بالعبور، مطالبين بتحسين الأوضاع المعيشية.

بينما مُنع الموظفون وطلاب المدارس من الذهاب إلى المدينة أو باتجاه مدارسهم خارج القرية، في ظل تردٍّ بالوضع الخدمي تشهده القرية وصل حتى قطع خدمة الهاتف عنها منذ عدة أشهر.

“الراصد” أضافت أن المحتجين حذروا من التصعيد في حال عدم وجود حلول للملفات الخدمية في البلدة.

واستمر قطع الطريق لمدة ساعتين تقريبًا، ليتلقى بعد ذلك المحتجون وعودًا بإيجاد حلول نهائية، والاجتماع مع وجهاء القرية في مضافة “مقام الخضر”.

اقرأ أيضًا: السويداء.. احتجاجات تعرقل انتخابات المجالس المحلية

ومنذ مطلع أيلول الحالي، تكررت الاحتجاجات وقطع الطرقات في بلدة أم ضبيب عدة مرات، بحسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي من مصادر محلية متقاطعة، إلا أن الوضع الخدمي فيها لم يشهد أي تحسن.

ويدفع سكان القرية تكاليف الإنترنت والهواتف المنزلية، إلا أنها تقطع عن البلدة لأكثر من نصف اليوم، ما تسبب باحتجاجات متكررة فيها.

وكان وفد من أهالي البلدة والقرى المجاورة ذهبوا، الثلاثاء الماضي، إلى مبنى البريد في القرية لإيجاد حل لخدمة الهاتف والإنترنت.

وحصل المحتجون حينها على وعد بضبط التشغيل، وفق اتفاق بتشغيل الهاتف من الساعة الثامنة صباحًا حتى 12 ليلًا، بشكل متواصل كحل مبدئي ضمن إمكانيات المركز.

وفي مطلع أيلول الحالي، شهد الريف الشرقي للمحافظة احتجاجات في ثلاث قرى من بينها أم ضبيب، وتهديدًا بالتصعيد في مناطق أخرى، وتحرك المحتجون إلى مباني مؤسسات الهاتف والمياه للاعتراض على تردي الخدمات.

من ناحية أخرى، أغلقت مجموعة من أهالي بلدة عتيل محطة المياه في البلدة، احتجاحًا على عدم وصول المياه إلى المنازل.

ومنذ عام 2020، تشهد محافظة السويداء احتجاجات شعبية متكررة تحول بعضها إلى مظاهرات ذات مطالب سياسية، نادت بإسقاط النظام السوري، بينما لم يتجاوز معظمها حدود المطالب بتحسين الواقع الأمني والخدمي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة