مقتل شخصين وإصابة آخرين باستهداف طائرة تركية سيارة لـ”قسد”

دخان يتصاعد من سيارة تابعة لـ"قسد" استهدفتها طائرة تركية مسيّرة- 27 من أيلول 2022 (متداول صفحات محلية)

دخان يتصاعد من سيارة تابعة لـ"قسد" استهدفتها طائرة تركية مسيّرة- 27 من أيلول 2022 (متداول صفحات محلية)

ع ع ع

استهدفت طائرة مسيّرة تركية سيارة تتبع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شرقي القامشلي قرب الحدود السورية- التركية اليوم، الثلاثاء 27 من أيلول، ما أدى إلى مقتل من يستقلها وإصابة آخرين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الحسكة، أن شخصين يستقلان سيارة تابعة لـ”قسد” صاحبة النفوذ العسكري في المنطقة، قُتلا بالاستهداف الذي وقع عند مفرق قرية تل جمال في محيط بلدة معبدة، ويوجد عدد من الإصابات.

ونشرت وكالة “هاوار” المقربة من “قسد” تسجيلًا مصوّرًا لمكان الاستهداف، حيث تجمع عشرات الأشخاص، وعرض توجه سيارات الإطفاء إلى مكان الحادثة، دون أن تحدد عدد القتلى أو الإصابات، أو هويتهم.

ولم تعلن “قسد” عن مقتل أي عناصر ضمن صفوفها حتى لحظة نشر هذا الخبر.

ويأتي الاستهداف بعد يوم من إعلان تركيا عن “تحييد” القيادي في حزب “العمال الكردستاني” (PKK)، محمد آق يول، في الشمال السوري.

وأشارت وكالة “الأناضول” التركية إلى أن آق يول المتنكر باسم “دوغان أمانوس”، انخرط في صفوف أحزاب كردية في سوريا، وكان مسؤولًا عسكريًا في منطقة عين عيسى بريف الرقة.

وتتكرر عمليات استهداف القوات التركية أشخاصًا وقيادات في أحزاب كردية تعتبرها “إرهابية”، زادت وتيرتها منذ اعتزام تركيا، في أيار الماضي، البدء بعملية عسكرية لحماية حدود بلادها الجنوبية.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن الجيش التركي تمكّن من “تحييد” 36 ألفًا و143 “إرهابيًا” في شمالي سوريا وشمالي العراق، منذ 24 من تموز 2015 حتى 26 من أيلول الحالي.

وأضاف أن عدد “الإرهابيين” الذين تم “تحييدهم” شمالي العراق وشمالي سوريا، منذ مطلع العام الحالي، بلغ ألفين و874 “إرهابيًا”.

وفي 12 من آب الماضي، تبنّت السلطات التركية قتل أحد أعضاء قيادة حزب “الحياة الحرة” الإيراني في حي الصناعة بالقامشلي، شمالي سوريا.

وقالت الاستخبارات التركية، إنها استهدفت القيادي في حزب “الحياة الحرة” يوسف محمود رباني، الذي أمر بشن الهجمات على القوات المسلحة التركية في الفترة التي كان فيها حزب “العمال الكردستاني” مسؤولًا عما يسمى بمحافظة حفتانين، بحسب ما نقلته صحيفة “يني شفق” التركية.

اقرأ أيضًا: على وقع اشتباكات “قسد” وتركيا.. شمال شرقي سوريا إلى الواجهة

وتصنّف تركيا “العمال الكردستاني” على قوائم “الإرهاب”، كما أن الحزب مصنّف على قوائم “الإرهاب” لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأوروبية.

وتعتبر تركيا “قسد”، الذراع العسكرية لـ”الإدارة الذاتية”، امتدادًا لحزب “العمال الكردستاني” (PKK)، وهو ما تنفيه “قسد” رغم إقرارها بوجود مقاتلين من الحزب تحت رايتها، وشغلهم مناصب قيادية.

ونفذت تركيا بالتعاون مع “الجيش الوطني السوري” ثلاث عمليات عسكرية داخل سوريا، هي “غصن الزيتون” و”درع الفرات” و”نبع السلام”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة