“قسد” تعلن ضبط مستودع أسلحة لتنظيم “الدولة” في الحسكة

مجموعة اعتقلتها "قسد" بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة" بريف الرقة الشرقي- 21 من أيلول 2022 (قوات سوريا الديمقراطية/ فيس بوك)

ع ع ع

قالت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، إن قواتها الأمنية تمكّنت خلال حملتها الأمنية بالقرب من مخيم “الهول”، من ضبط مستودع للأسلحة والذخيرة داخل مزرعة شرقي الحسكة، تعود ملكيته لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وجاء في بيان رسمي نشرته “قسد” عبر موقعها الرسمي فجر اليوم، الأربعاء 28 من أيلول، أن قواتها نفذت عملية “خاصة” ضبطت خلالها “كمية كبيرة” من الأسلحة والذخيرة والمواد المتفجرة مخبأة في قرية القيروان بريف تل حميس الجنوبي، شرقي الحسكة.

وأشار البيان إلى أن هذا المستودع هو الثاني من حيث الحجم الذي تضبطه “قسد” في مناطق نفوذها، بعد مستودع آخر سبق وضبطته في الباغوز شرقي دير الزور.

وذكر الموقع الرسمي لـ”قسد”، أن تنظيم “الدولة” كان يخطط لاستخدام تلك الأسلحة والذخيرة في “هجوم محتمل” على مخيم وريف بلدة الهول وشرق مدينة الحسكة.

مراسل عنب بلدي في الحسكة أفاد أن قوات أمنية تابعة لـ”قسد” داهمت العديد من القرى بريف الحسكة الشرقي، بحثًا عن خلايا وأسلحة لتنظيم “الدولة”، دون معلومات دقيقة عن حصيلة الاعتقالات فيها.

العملية الأمنية جاءت ضمن سلسلة من العمليات تنفذها “قسد” ضد مواقع وأشخاص تشتبه بانتمائهم لتنظيم “الدولة”، تركزت شرقي الحسكة بالقرب من مخيم “الهول” الذي يضم الآلاف من عوائل مقاتلي التنظيم.

بالمقابل، يشن التنظيم هجمات خاطفة تستهدف قوات “قسد” على امتداد مناطق نفوذها شرقي سوريا منذ عدة أشهر، وتأتي هذه الهجمات تحت مسمى “انتقامًا لحرائر الهول” ردًا على حملة “قسد” الأمنية.

أحدث هذه الهجمات كانت هجوم مقاتل من التنظيم يلقب بـ”أبو عمر” بسيارة مفخخة فجّرها برتل عسكري تابع لـ”قسد” شرقي الحسكة، ما خلّف 13 قتيلًا وجريحًا كـ”حد أدنى”، بحسب ما أعلن عنه التنظيم عبر معرفه الرسمي.

اقرأ أيضًا: “الكلفة السلطانية”.. شاهدة على آثار تنظيم “الدولة” في سوريا

وفي 23 من أيلول الحالي، أعلن التنظيم عن حصيلة عملياته الأمنية في مناطق انتشار خلاياه حول العالم، خلال أسبوع، وبلغت في سوريا عشرة قتلى بمناطق متفرقة من البلاد.

وتوزعت تلك العمليات في سوريا ضمن ثلاث محافظات، هي الحسكة ودير الزور والرقة، بينما امتدت إلى داخل الأراضي العراقية المحاذية للحدود مع سوريا، حيث نفذ التنظيم العديد من الهجمات.

ولا تزال “قسد”، منذ سيطرتها على آخر معاقل تنظيم “الدولة” في الباغوز عام 2019، تواجه تحديات عدة لبسط سيادتها الكاملة على المنطقة، إذ تطلق حملات أمنية من حين لآخر لتلقي القبض على أشخاص مطلوبين في المنطقة حتى الآن، بمساعدة التحالف.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة