الفكرة "أفلاطونية"..

رشا بلال.. لاجئة سورية في “جلوبال هارموني”

رشا بلال

الممثلة السورية رشال بلال (الموقع الإلكتروني لرشا بلال)

ع ع ع

زادت مؤخرًا وبشكل ملحوظ وتيرة الأعمال السينمائية التي تتناول بشكل كلي أو جزئي أحد مفرزات الأوضاع في سوريا منذ اندلاع الثورة، خاصة الجانب الإنساني المرتبط بالنزوح واللجوء.

تشارك الممثلة السورية رشا بلال في فيلم أجنبي يجري تصويره في إيطاليا، بمشاركة الممثل الأسترالي مورغان ديفيد جونز.

ووفق ما نقله موقع “بوسطة” الفني السوري عن بلال في اتصال هاتفي، فالفيلم بعنوان “جلوبال هارموني”، ويحمل فكرة “أفلاطونية” ذات رسالة فحواها إنشاء مجتمع متعدد الأعراق والأجناس، يجمع الرابط الإنساني بين أهله.

ومن المقرر أن تؤدي رشا بلال دور “فادا بلال”، لاجئة سورية غادرت سوريا عن طريق البحر، لتلتقي ريتشارد، ويعملان معًا لإنشاء مشروع “جلوبال هارموني” على جزيرة “لامبدوسا”، التي تجمع مهجرين من مختلف أنحاء العالم بصرف النظر عن أعراقهم وجنسياتهم.

رشا بلال الممثلة العربية الوحيدة في الفيلم، وستؤدي دورها باللغة الإنجليزية إلى جانب ممثلين أمريكيين وإيطاليين.

من رشا بلال؟

ممثلة ومغنية سورية شاركت في العديد من الأعمال الدرامية السورية التي تنوعت بين الاجتماعي، والتاريخي، وأعمال البيئة الشامية.

من أبرز الأعمال التي مثلت فيها “لست جارية”، و”الساحر”، و”حرملك”، و”تحت سرة القمر”، و”صالون زهرة”، ومسلسل “فوضى”، و”عندما تشيخ الذئاب”.

لرشا بلال العديد من الأغنيات التي شاركت فيها إلى جانب المغني والملحن السوري آري جان، وغنّت باللغة الكردية.

أعمال سابقة

حصل الفيلم السوري “نزوح”، في أيلول الماضي، على جائزة الجمهور في مهرجان “فينيسيا” السينمائي الدولي، ضمن دورته الـ79.

الفيلم من تأليف الكاتبة السورية سؤدد كنعان، وبطولة كل من سامر المصري وكندا علوش، وهو من إنتاج سوري- فرنسي- بريطاني مشترك.

وتدور الأحداث في العاصمة السورية دمشق، وتروي قصة أسرة تقرر البقاء ضمن منطقة محاصرة، فيدمر صاروخ سقف منزل فتاة اسمها “زينة”، وهي يافعة بعمر 14 عامًا.

تنام الفتاة لأول مرة تحت النجوم، وتكوّن صداقة مع عامر “ابن الجيران”، لكن تصاعد العمليات العسكرية يجعل الوالدة راغبة بالرحيل واللجوء، ما يضعها في مواجهة مع زوجها الذي يرفض الفكرة، ويمنع العائلة من مغادرة المنزل.

“السباحتان”

جرى افتتاح مهرجان “زيوريخ” السينمائي بدورته الـ18 في 22 من أيلول الماضي، بفليم “السباحتان” للمخرجة سالي الحسيني، وهو فيلم مبني على قصة حقيقية للسباحتين السوريتين يسرا وسارة مارديني.

هذه الافتتاحية سبقها حضور الفيلم كعمل افتتاحي أيضًا في مهرجان “تورنتو” السينمائي الدولي (TIFF)، في 8 من أيلول الماضي.

الفيلم من كتابة مخرجته، إلى جانب مشاركة إينولا هولمز والكاتب المسرحي جاك ثورن في كتابة السيناريو.

تدور الأحداث حول “رحلة معجزة” كما يصفها المدير الفني، كريستيان يونغين، لتسليط الضوء على أزمة اللاجئين، وتكريم من يخاطرون بحياتهم في سبيل حياة أفضل وأكثر أمانًا.

ويتابع الفيلم رحلة يسرا وسارة عام 2015، إثر تدمير منزلهما جراء العمليات العسكرية في سوريا، إذ غادرت الشابتان البلاد كلاجئتين من سوريا نحو لبنان ثم إلى تركيا لترتيب أمورهم قبل الذهاب تهريبًا إلى اليونان عبر زورق في بحر إيجة.

وفي عرض البحر تعطل محرك الزورق المكتظ باللاجئين، ما دفع الشابتين ومن يستطيع السباحة لسحب القارب إلى اليابسة، لضمان سلامة الركاب، قبل استقرارهم في ألمانيا.

الفيلم من بطولة كندة علوش، ونتالي عيسى، ومنال عيسى، وأحمد مالك، وعلي سليمان، وجيمس كريشنا فلويد، ومن المقرر أن يُعرض قريبًا عبر منصة “نتفليكس”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة