السجن 20 عامًا لكندي بتهمة تجنيد مقاتلين إلى سوريا

مقر وزارة العدل الأمريكية في واشنطن - (AFP)

ع ع ع

قضت محكمة فيدرالية أمريكية على مواطن كندي كان يعيش في الولايات المتحدة، بالسجن لمدة 20 عامًا، لمساعدته ما لا يقل عن ستة كنديين وأمريكيين بالانضمام إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا عامي 2013 و2014.

وبحسب ما نقلته وكالة “أسوشيتد برس“، مساء الاثنين، عن المحكمة في سان دييغو بولاية كاليفورنيا، قال المدعي العام، راندي غروسمان، إن عبد الله أحمد عبد الله (37 عامًا)، أدين بتوفير أموال وأفراد لدعم “الأنشطة الجهادية العنيفة لتنظيم (الدولة الإسلامية)” في سوريا.

واعترف عبد الله بمساعدته، بين تشرين الثاني 2013 وآذار 2014، ثلاثة من أبناء عمومته يقيمون في إدمونتون بكندا، وابن عم رابعًا يقيم في مينيابوليس بشمالي الولايات المتحدة، ورجلًا خامسًا من سكان سان دييغو يدعى دوغلاس ماكين، على السفر إلى سوريا للالتحاق بالتنظيم.

كما أقرّ المتهم بارتكابه عملية سطو مسلح على متجر مجوهرات في إدمونتون عام 2014، وباستخدام جزء من عائدات المسروقات لتمويل رحلة الأشخاص إلى سوريا، حيث قُتلوا جميعًا خلال المعارك، بحسب الحكومة الأمريكية.

وألقت السلطات الكندية القبض على عبد الله في 2017، قبل أن تسلّمه إلى الولايات المتحدة في تشرين الأول 2019.

وحُكم على شقيق ماكين، مارشيلو ماكين، في عام 2018، بالسجن لمدة عشر سنوات لإدلائه بتصريحات “كاذبة” خلال عدة تحقيقات مع عملاء فيدراليين بين 2014 و2015، حيث أنكر معرفة أن شقيقه كان يخطط للقتال مع التنظيم، وأخبر مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI)، أنه يعتقد أن شقيقه ذاهب إلى تركيا لعزف الموسيقا وتعليم اللغة الإنجليزية.

التنظيم.. محاكم وحوادث

في 31 من آب الماضي، نشرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) تقريرًا حول تهريب عميل استخباراتي لكندا فتيات بريطانيات، منهن شميمة بيجوم، إلى سوريا عبر تركيا، للانضمام إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ونقلت صحيفة “The Mail Online” البريطانية، في 5 من حزيران 2021، حديث شميمة في الفيلم الوثائقي “العودة: الحياة بعد داعش” عن قصة انضمامها إلى تنظيم “الدولة”، أنها جُنّدت مع صديقاتها منذ أن غادرت المملكة المتحدة في سن الـ15 عام 2015، عبر الإنترنت، من قبل أنصار التنظيم ليصبحن “جزءًا من شيء ما”، وفق ما أخبروها، بحسب ما ترجمته عنب بلدي.

وفي 29 من تموز الماضي، أصدرت محكمة فيدرالية أمريكية حكمًا بالسجن المؤبد بحق محمد خليفة، المواطن الكندي المولود في السعودية، والمتهم بارتكابه جرائم في سوريا، والتآمر لتقديم دعم مادي لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وبحسب وثائق المحكمة، فإن محمد خليفة الملقب بـ”أبو رضوان الكندي” و”أبو مثنى المهاجر” (39 عامًا)، شغل مناصب بارزة داخل تنظيم “الدولة” منذ عام 2013، واستمر حتى القبض عليه من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في كانون الثاني 2019.

وعمل خليفة مقاتلًا في التنظيم، وأعدم جنديين سوريين شخصيًا، بالإضافة إلى عمله مترجمًا رئيسًا في إنتاج الدعاية للتنظيم، وناطقًا باللغة الإنجليزية في العديد من التسجيلات المصوّرة “العنيفة”.

وبعد سيطرته على مناطق واسعة في العراق وسوريا عام 2014، أعلن التنظيم قيام “دولة الخلافة”، لكنه طُرد من العراق بعد خسارته مناطقه في 2017، ومن سوريا في 2019.

ومطلع تموز الماضي، أعلنت الولايات المتحدة أنها قتلت زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، ماهر العكال، بغارة نفذتها طائرة مسيّرة في شمال غربي البلاد.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة