أستراليا تتراجع عن الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل

Penny Wong

وزيرة الخاردية الأسترالية بيني وونغ (AAP)

ع ع ع

تراجعت الحكومة الأسترالية الحالية، بقيادة حزب “العمل” اليساري، عن اعتراف الحكومة السابقة بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، في خطوة أثارت استياء تل أبيب.

وأعادت الحكومة الاعتراف بتل أبيب عاصمة مرة أخرى اليوم، الثلاثاء 18 من تشرين الأول، وفقًا لوكالة الأنباء “أسوشيتد برس“.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية، بيني وونغ، إن مجلس الوزراء أكد أيضًا أن وضع القدس يجب أن يُحل في مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأوضحت وونغ أن أستراليا ظلت ملتزمة بحل ثنائي للصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مؤكدة أن بلادها لن تدعم أي نهج يقوّض هذا الاحتمال، بحسب قولها.

من جهته، أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، عن خيبة أمله من تغيير موقف أستراليا، وقال في بيان، “القدس هي العاصمة الأبدية غير المقسمة لإسرائيل، ولن يغير ذلك شيئًا”.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، إنها ستستدعي السفير الأسترالي بشأن هذه القضية.

بالمقابل، رحب رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية برتبة وزير، حسين الشيخ، بقرار أستراليا، “وتأكيدها أن مستقبل السيادة على القدس مرهون بالحل الدائم القائم على الشرعية الدولية”.

وكان رئيس الوزراء الأسترالي السابق، سكوت موريسون، اعترف رسميًا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل في كانون الأول 2018، مع بقاء السفارة الأسترالية في تل أبيب.

ووصفت وزيرة الخارجية وونغ خطوة موريسون حينها بأنها خارجة عن الأعراف الدولية، وأنها “مسرحية ساخرة” للفوز في انتخابات ثانوية بمدينة سيدني جنوب شرقي أستراليا، التي تضم عددًا كبيرًا من السكان اليهود.

حاولت إسرائيل عند الإعلان عن قيام دولتها في 1950، جعل القدس عاصمة لها، بالاستناد إلى النص التشريعي الدولي الذي يعطي الحق لكل دولة بتعيين عاصمتها.

واعتبر إعلان قيام الدولة مخالفًا لقرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة، القاضي بتقسيم الأراضي الفلسطينية إلى دولتين، ووضع مدينتي القدس وبيت لحم تحت الحماية الدولية.

وفي حرب حزيران 1967، احتلت إسرائيل مدينة القدس بالكامل، وحاولت طمس هويتها الدينية والعربية.

وأعلنت إسرائيل في 1980 عن القدس عاصمة لها، لكن المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة الأمريكية، رفض الاعتراف بالقدس عاصمة لها، باعتبار أن القدس الشرقية تقع ضمن الأراضي الفلسطينية بموجب قرار التقسيم الصادر عام 1947.

وفي 14 من أيار 2018، افتتحت الولايات المتحدة رسميًا سفارتها بالقدس بعد إعلان الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، مدينة القدس عاصمة لإسرائيل بشكل رسمي، في 6 من كانون الأول 2017.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة