الأوروبيون من بيروت: دعم جهود بيدرسون لحل سياسي في سوريا

لقاء بعثة الاتحاد الأوروبي لدى سوريا مع منظمات أوروبية تعنى بالعلاقات الخارجية في بيروت- 9 من تشرين الثاني 2022 (صفحة رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى سوريا / تويتر)

ع ع ع

أكد الاتحاد الأوروبي دعم جهود المبعوث الأممي لسوريا في التوصل إلى حل سياسي في البلاد، خلال اجتماع عُقد بمقر بعثة الاتحاد الأوروبي إلى سوريا في العاصمة اللبنانية بيروت.

وضم الاجتماع الذي عُقد الأربعاء 9 من تشرين الثاني، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لسوريا، دان ستوينسكو، مع كل من رئيس قسم دائرة العمل الخارجي الأوروبي، أليسيو كابيلاني، ونائب رئيس وحدة مديرية الجوار ومفاوضات التوسع الأوروبية، غيرهارد كراوس، ونائبات المبعوث الأممي لسوريا، نجاة رشدي، ومنى رشماوي، وجولي تيتارد.

وأكد المجتمعون دعمهم الكامل للمبعوث الأممي، غير بيدرسون، من أجل حل سياسي للصراع في سوريا، كما ناقشوا سبل المضي قدمًا في العملية السياسية.

وكان قد اجتمع، في 18 من تشرين الأول الماضي، مبعوثو دول الاتحاد الأوروبي إلى سوريا في العاصمة اللبنانية بيروت، حيث مقر بعثة الاتحاد الأوروبي إلى سوريا، للبحث عن طرق “أكثر فاعلية”، من أجل حل سياسي في سوريا يتماشى مع السياسات الأوروبية.

وبحسب ما نشره المبعوث الألماني إلى سوريا، الذي حضر الاجتماع حينها، ستيفان شنيك، عبر حسابه في “تويتر“، فقد تم الاتفاق على عدم إعادة العلاقات مع النظام، “دون تغييرات” تناسب الشعب السوري، وخصّ بالذكر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يدعم نهج “خطوة مقابل خطوة” الذي يحمله المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون.

تحركات بيدرسون

أجرى المبعوث الأممي عدة لقاءات مع مسؤولي دول متدخلة بالشأن السوري منذ بداية الشهر الحالي، لبحث تطورات الملف ومحاولة إعادة تفعيل جلسات اللجنة الدستورية.

وأحدث لقاءاته كان مع وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في 5 من تشرين الثاني الحالي، على هامش منتدى “صير بني ياس” في أبو ظبي، حيث أكد الأخير دعم جهود بيدرسون و استمرار التشاور والتنسيق المشترك متابعة لمخرجات لقاء عمّان حول التوصل إلى حل سياسي في سوريا، وفقًا للقرار الأممي “2254”، ومبدأ “خطوة مقابل خطوة”.

وفي 4 من تشرين الثاني الحالي، التقى بيدرسون مع وزير خارجية روسيا، سيرجي لافروف، على هامش ذات المنتدى، حيث ناقشا عمل اللجنة الدستورية السورية، وأهمية تكثيف الجهود الدولية من أجل تنفيذ مشاريع “التعافي المبكر”، وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم “2642”.

وخلال زيارة أجراها بيدرسون إلى تركيا، في 2 من تشرين الثاني الحالي، بحث المبعوث الأممي مع وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، وممثل تركيا لدى الأمم المتحدة، سادات أونال، العملية السياسية في سوريا، وتدابير بناء الثقة وفق مبادرة “خطوة مقابل خطوة”.

وفي منتصف الشهر الماضي، خلال زيارته لدمشق، اعتبر المبعوث الأممي أن سوريا تحتاج إلى التقدم على الجبهة السياسية، وهو ما ناقشه مع وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، من خلال وضع تدابير بناء الثقة بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن “2254”، ونهج “خطوة بخطوة”، ومشاركة جميع الأطراف في ذلك، للتحرك “ببطء إلى الأمام”.

وأضاف بيدرسون، “يجب أن نكون صادقين ونقول إن القرار (2254) لم ينجح حتى الآن”، موضحًا أن “ما نحتاج إليه اليوم أن نرى أننا نبدأ ببطء ولكن بثبات في تنفيذ الأحكام المختلفة لقرار مجلس الأمن”.

وأعرب بيدرسون عن أمله، بعد أن التقى بالرئيس المشترك للجنة الدستورية من طرف النظام، أحمد الكزبري، أن يحظى ببعض الأخبار الإيجابية، وأن تتمكن اللجنة من الاجتماع مرة أخرى في جنيف بالمستقبل غير البعيد.

وتحدث بيدرسون خلال اللقاء عن وضع السوريين الصعب داخل وخارج سوريا، مؤكدًا أن الأمم المتحدة ملتزمة بالعمل في المجال الإنساني بما يخصهم، وستواصل العمل لمحاولة معرفة ما إذا كان هناك احتمال لوقف إطلاق النار في كامل الأراضي السورية.

وتعهدت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، خلال مؤتمر “بروكسل” الأخير، بتقديم 4.3 مليار يورو، لمساعدة السوريين العام الحالي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة