بعد اتهامات أمريكية وعقوبات أوروبية..

إيران تحث رعاياها على مغادرة أوكرانيا ولا تنصح بزيارتها

العلم الإيراني

العلم الإيراني معلق على سارية (AFP)

ع ع ع

نصحت إيران رعاياها بعدم السفر إلى أوكرانيا، داعية الموجودين هناك للمغادرة، اليوم الجمعة 21 من تشرين الأول.

التحذيرات الإيرانية نقلتها وكالات أنباء شبه رسمية، عن الإدارة القنصلية العامة في الخارجية الإيرانية، وعزت هذه الخطوة إلى “تصاعد النزاعات العسكرية وزيادة انعدام الأمن في أوكرانيا”.

وطالبت السلطات الإيرانية الرعايا المقيمين في أوكرانيا بالتزام الهدوء، مقدّمة لهم رقم هاتف للاتصال بالسفارة في كييف إذا لزم الأمر.

وسبق الإجراء الإيراني على مدار الأيام القليلة الماضية مجموعة مواقف مهّدت لتصعيد سياسي بين إيران وأطراف عدة، على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا.

وكانت الولايات الأمريكية اتهمت، الخميس، إيران بمساعدة الروس على استهداف أوكرانيا بطائرات إيرانية مسيّرة، معتبرة أن الجهود الأمريكية للتفاوض بشأن العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني جرى وضعها جانبًا في الوقت الحالي.

عقوبات أوروبية متتابعة

اتفق سفراء الاتحاد الأوروبي، الخميس، على إجراءات ضد الكيانات التي تزوّد روسيا بطائرات مسيّرة إيرانية، وفق ما نقلته وكالة “رويترز” عن الرئاسة التشيكية للاتحاد.

وشملت العقوبات أربعة كيانات كانت مدرجة بالفعل على قائمة عقوبات سابقة.

وفي 17 من تشرين الأول الحالي، توصل الاتحاد الأوروبي إلى إجماع مبدئي على معاقبة إيران إذا ثبت بالأدلة الدامغة أنها زوّدت موسكو بطائرات “شاهد 136”.

كما لوّح بفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب دعمها العسكري للحرب الروسية على أوكرانيا، في حال تبيّن أن الضربات على العاصمة الأوكرانية جرت بمسيّرات إيرانية.

وتأتي موجة التهديدات بعد أيام من فرض عقوبات أوروبية على 11 مسؤولًا، منهم وزير الاتصالات، عيسى زارع، وأربع مؤسسات إيرانية، منها شرطة “الأمن الأخلاقي”، وقوى الأمن الداخلي، وعدد من مديريه، لمسائل مرتبطة بحقوق الإنسان.

هذه الخطوة ردت عليها إيران في اليوم نفسه، بإعلانها فرض حظر قريبًا ضد أفراد ومؤسسات أوروبية معيّنة، وفق ما نقلته وكالة “تسنيم” الإيرانية عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني.

وكانت العاصمة الأوكرانية كييف تعرضت موخرًا لأكثر من استهداف روسي، استخدمت به طائرات مسيّرة، قالت السلطات العسكرية الأوكرانية إنها إيرانية المنشأ، وحققت إصابات مباشرة، موقعة قتلى وجرحى، في الوقت الذي قدّم به وزير الخارجية الأوكراني، مقترحًا للرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، لقطع العلاقات مع طهران.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة