أرسنال مطالب بالصمود أكثر في وجه العاصفة

لاعبو أرسنال يتقدمهم البرازيلي جابرييل مارتينيلي (موقع النادي)

لاعبو أرسنال يتقدمهم البرازيلي جابرييل مارتينيلي (موقع النادي)

ع ع ع

تعثّر فريق أرسنال، الخميس 27 من تشرين الأول، إثر خسارته 2×0 أمام مضيفه آيندهوفن الهولندي، لفائدة الجولة الخامسة من الدوري الأوروبي.

وعلى الرغم من هذه الخسارة، حافظ “المدفعجية” على صدارة المجموعة الأولى برصيد عشر نقاط، ولكن قلّص الفريق الهولندي الوصيف الفارق إلى نقطتين.

وبذلك ازدادت حدة المنافسة على الصدارة، كونها ستؤهل صاحبها للعب في دور الـ16 مباشرة، بينما سيذهب صاحب المركز الثاني ليلعب في دور خروج المغلوب مع الفرق التي تأهلت من دوري أبطال أوروبا.

هذه الخسارة لأرسنال وتعرضه لتعادل مفاجئ في البريميرليج مع ساوثهامبتون في الجولة الـ13 الماضية، وضعت إشارات استفهام على أداء المدرب الإسباني ميكل أرتيتا وفريقه.

وبات “المدفعجية” مطالبًا بالصمود أكثر في هذه المسابقات، إذ يتصدّر البريميرليج برصيد 28 نقطة، ويطارده مانشستر سيتي بـ26 نقطة، وهو أكثر توازنًا من “المدفعجية”.

صحيفة “ذا صن” البريطانية كتبت عبر موقعها، مساء الخميس 27 من تشرين الأول، وبعد الخسارة من آيندهوفن مباشرة، أن أرتيتا افتقد لعمق الفريق، في الوقت الذي يكافح فيه أرسنال المتعب من أجل الحفاظ على بداية الموسم.

ويحتاج المدرب الإسباني إلى تعزيز عمق فريقه، إذا كان يريد الاحتفاظ بصدارته للدوري الإنجليزي الممتاز.

واعتبرت الصحيفة أن كتيبة أرتيتا رفعت الراية البيضاء في ملعب “فيليبس” بمدينة آيندهوفن، عندما خسرت اللقاء 2×0.

في لقاء الخميس بدا خط الوسط لـ”المدفعجية” خاملًا من دون مبرر، بينما كان الدفاع موهوبًا وعمل بشكل جيد.

وتمكّن الفريق الهولندي من تسجيل هدفين في مرمى أرسنال، ملقنًا المدرب أرتيتا وفريقه درسًا بليغًا.

ويجب على “المدفعجية” الفوز على زيورخ السويسري في ملعب “الإمارات” بالعاصمة لندن، في الجولة الأخيرة من دوري المجموعات بالدوري الأوروبي، لضمان صدارته أولًا، وتفادي مواجهة فريقي برشلونة ويوفنتوس بعد إخفاقهما في دوري أبطال أوروبا، وتأهلهما للمشاركة في هذه المسابقة، وهما يرغبان في التعويض عن فشلهما بدوري الأبطال.

أما تعثر أرسنال بالتعادل مع ساوثهامتون في الجولة الـ13 من البريميرليج وخسارته مباراة واحدة أمام مانشستر يونايتد، فيعد إنذارًا خطيرًا لمواصلة صدارته للدوري حتى الآن، في الوقت الذي يكتسب مانشستر سيتي زخمًا كبيرًا، ويبقى فريق بيب جوارديولا على بعد نقطتين فقط من الصدارة.

وقالت صحيفة “ذا صن”، إن أرتيتا لم يكن يتوقع أن يكون متقدمًا على أستاذه السابق في هذه المرحلة من الموسم، حيث تجاوز فريق شمال لندن كل التوقعات حتى الآن.

وأكدت الصحيفة أن أرتيتا يريد إضافة لاعبين آخرين إلى فريقه لمساعدته على البقاء بالصدارة، وهو بحاجة إليهم مع اقتراب فترة التوقف المونديالية، وأيضًا اقتراب شهر كانون الثاني 2023، وهو الميركاتو الشتوي، حيث سيشهد صفقات وتعاقدات جديدة.

الإسباني ميكل أرتيتا تسلّم قيادة “المدفعجية” في 20 من كانون الأول 2019، بعد سنوات عجاف للنادي اللندني.

ويصل رصيد فريق أرسنال من لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز إلى 13 مرة، آخرها في موسم 2003ـ 2004.

وفي الموسم الماضي، احتل المركز الخامس برصيد 69 نقطة، وتأخر عن توتنهام هوتسبير الذي جاء بالمركز الرابع بفارق نقطتين، وكان قريبًا جدًا من التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

ويغيب الفريق عن دوري الأبطال لخمسة مواسم، منذ آخر مشاركة له في بطولة موسم 2016ـ 2017، وخرج حينها من دور الـ16 على يد بايرن ميونيخ الألماني.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة