أمريكا تكذّب إيران بشأن تزويد روسيا بمسيّرات محدودة “قبل الغزو”

drones

طائرات دون طيار خلال تمرين عسكري في مكان مجهول بإيران- 24 من آب 2022 (رويترز)

ع ع ع

كذّب المبعوث الأمريكي لإيران، روبرت مالي، اعترافات طهران، بتزويد روسيا بعدد محدود من الطائرات من دون طيار، قبل “الغزو” الروسي لأوكرانيا، وقال إن الإيرانيين نقلوا العشرات من المسيّرات هذا الصيف فقط.

وأكد مالي عبر حسابه في “تويتر”، السبت 5 من تشرين الثاني، وجود مدربين إيرانيين في أوكرانيا لمساعدة روسيا في استخدام الطائرات.

وقال، “في مواجهة الأدلة، فهم بحاجة إلى سياسة جديدة، وليس قصة جديدة”.

وكان وزير الخارجية الإيراني، أمير عبد اللهيان، أقر لأول مرة، السبت 5 من تشرين الثاني، أن بلاده زوّدت روسيا بطائرات مسيّرة، وقال إن ذلك حدث قبل حرب روسيا على أوكرانيا في 24 من شباط الماضي.

وقال عبد اللهيان، “قدمنا ​​عددًا محدودًا من الطائرات من دون طيار لروسيا قبل أشهر قليلة من حرب أوكرانيا”، وأشار إلى أن الادعاءات بشأن شحنات صواريخ “خاطئ تمامًا”،

وفي أثناء اعترافه بشحنة الأسلحة، زعم عبد اللهيان أن إيران كانت غافلة عن استخدام طائراتها في أوكرانيا، وأوضح أن بلاده ما زالت ملتزمة بوقف الصراع، وفق ما نقلته وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وقال، “إذا كانت لدى أوكرانيا أي وثائق بحوزتها تفيد بأن روسيا استخدمت مسيّرات إيرانية، فعليها تزويدنا بها”، وأكد أنه في حال ثبوت ذلك، فلن تكون بلاده غير مبالية بهذه القضية، حسب تعبيره.

طوال الفترة السابقة، نفى المسؤولون الإيرانيون تسليح روسيا، ووصف سفير إيران لدى الأمم المتحدة، أمير سعيد عرفاني، الأسبوع الماضي، المزاعم بأنها “لا أساس لها”، وكرر موقف إيران من الحرب، بحسب وكالة “أسوشيتد برس“.

بالمقابل، أكدت طهران أن لها الحق الكامل في بيع الأسلحة للخارج منذ انتهاء القيود المفروضة على مبيعات الأسلحة الواردة في الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 في 2020، بحسب صحيفة “الجارديان” البريطانية.

من جهته، اتهم الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، خلال خطابه الليلي، السبت، طهران بالكذب قائلًا، إن قوات كييف تسقط ما لا يقل عن عشر طائرات من دون طيار كل يوم، وفقًا لوكالة الأنباء “رويترز“.

وقال، “إذا استمرت إيران في الكذب بشأن ما هو واضح، فهذا يعني أن العالم سيبذل المزيد من الجهود للتحقيق في التعاون الإرهابي بين النظامين الروسي والإيراني، وما تدفعه روسيا لإيران مقابل هذا التعاون”.

خلال أيلول الماضي، شهدت أوكرانيا تصاعدًا في هجمات المسيّرات على البنية التحتية المدنية، ولا سيما استهداف محطات الطاقة والسدود، باستخدام طائرات “شاهد 136” إيرانية الصنع، بينما تنفي روسيا استخدام قواتها طائرات مسيّرة إيرانية لمهاجمة أوكرانيا.

بدروها، تحدثت المخابرات الأوكرانية عن تسليم ألف و750 طائرة، تبلغ تكلفة صنع الواحدة منها حوالي 22 ألف دولار أمريكي، ويمكن إطلاقها من شاحنات متنقلة، ورغم سرعتها البطيئة، يصعب اكتشافها حتى اللحظة الأخيرة.

وفي 20 من تشرين الأول الماضي، فرضت دول الاتحاد الأوروبي عقوبات على طهران، وقررت تجميد أصول ثلاثة أفراد وكيان واحد مسؤول عن تسليم المسيّرات لروسيا، بالإضافة إلى شركة تصنيع دفاعية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة