عرض “ليفربول” للبيع ينعش الآمال بصفقات تعاقد مهمة

"أنفيلد" ملعب ليفربول (موقع ليفربول)

ع ع ع

أعلن الملياردير الأمريكي جون هنري، مالك نادي ليفربول الإنجليزي، عن طرح ملكية النادي للبيع، وتناولت الصحافة البريطانية هذا الإعلان كخبر بارز على صفحاتها الأولى.

وجاء خبر بيع الريدز في وقت تبدو فيه نتائجه متواضعة بالدوري الإنجليزي الممتاز، إذ يحتل الريدز المركز الثامن برصيد 19 نقطة، بعد مضي 13 جولة على بداية انطلاق دوري البريميرليج للموسم الحالي.

صحيفة “ذا صن” البريطانية كتبت على موقعها الرسمي، مساء الثلاثاء 8 من تشرين الثاني، خبر طرح بيع نادي ليفربول من قبل المالكين.

وأضافت الصحيفة، “يمكن أن يصبح الريدز هو أحدث نادٍ لكرة القدم في الدوري الانجليزي الممتاز، تحت ملكية أطراف (خليجية) من الشرق الأوسط ، بعد طرح مجموعة فينواي الرياضية للبيع من قبل المالكين”.

وتابعت الصحيفة البريطانية أن رجل الأعمال، الملياردير الأمريكي جون هنري، يطلب أربعة مليارات جنيه إسترليني مقابل بيع النادي.   

ويمثّل ذلك زيادة 12% على 300 مليون جنيه استرليني دفعها لشراء النادي من المالكين الأمريكيين السابقين، توم هيكس وجورج جيليت في عام 2010.

وقالت صحيفة “ذا صن”، يثير هذا احتمالية انضمام ليفربول إلى مانشستر سيتي المملوك لأبو ظبي ونيوكاسل إلى السعودية.

وأضافت الصحيفة أنه كان بإمكان جيم راتكليف، أغنى رجل في بريطانيا، شراء النادي، لكنه تردد في اللحظات الأخيرة.

وتتحدث الأخبار عن أن استعداد هنري وشريكه توم ديرنر لعملية البيع، يحيي آمال العديد من مشجعي ليفربول في الحصول على مالك جديد، يمنح المدرب الألماني يورجن كلوب ميزانية تساعده في إجراء صفقات تعاقد مع أفضل اللاعبين في العالم.

وذكرت الصحيفة أن مالكي ليفربول أكدوا أن البيع ممكن، ولكن بموجب الشروط والأحكام الصحيحة، وهم ينتظرون قدوم مساهمين جدد، إذا كان ذلك يصب في مصلحة ليفربول.

وختمت “ذا صن” القول، “إن النادي، من خلال فترة مالكه الحالي، حقق لقبه الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز 2020، ووصل ثلاث مرات إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، خسر مرتين أمام ريال مدريد، وتغلب على توتنهام هوتسبير في العاصمة الإسبانية مدريد عام 2019.

كما فاز الريدز بكأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين في الموسم الماضي.

مبابي وبيلينجهام

كما تناولت صحيفة “ذا صن”، الصادرة الثلاثاء 8 من تشرين الثاني، جانبًا من فوائد بيع نادي ليفربول، من ناحية إجراء صفقات كانت صعبة وغير محققة في المواسم الماضية.

وقالت الصحيفة، يتطلع النادي نحو فصل جديد في أنفيلد، وسوف يسدل الستار على 12 عامًا مضت في ظل جون هنري ورفاقه.

وأكدت أن المدرب الألماني يورجن كلوب مع فكرة بيع النادي ضمنيًا، على أمل أن يحقق المالكون الجدد طموحاته في إجراء صفقات مهمة بات النادي بحاجة ماسة إليها، خصوصًا أن كلوب سبق أن ناقش إدارة النادي بضرورة التعاقد من لاعبين مميزين يساعدون على تحقيق الإنجازات.

وكان المدرب الألماني طرح اسم الفرنسي كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان، والإنجليزي جود بيلينجهام، لاعب بوروسيا دورتموند الألماني، ولكن لم تتم الموافقة في حينها لأسباب اقتصادية، ويرغب كلوب مع المالكين الجدد طرح هذه الأسماء مجددًا، وخصوصًا في الميركاتو الشتوي في كانون الثاني 2023، بعد عودة معظم اللاعبين من المشاركة مع منتخبات بلادهم في مونديال قطر 2022.

وأضافت صحيفة “ذا صن” أن من المتوقع أن يغادر الإنجليزي بيلينجهام النادي الألماني في الصيف المقبل إلى الريدز، وبقيمة تقدر بـ130 مليون جنيه إسترليني، رغم وجود منافسة عدد من الأندية للريدز لضم هذا اللاعب، من خلال إجراء صفقة انتقال مباشرة.

ولم تستبعد الصحيفة إجراء صفقة تعاقد مع الأوروغواياني فالفيردي لاعب ريال مدريد، مشيرة إلى أن الصفقة كانت ستتم، لولا تأخر إدارة ليفربول بالرد عليه، كون الصفقة عالية الثمن، وبقيمة 85 مليون جنيه إسترليني.

وختمت، “قد تكون هذه المبالغ مصدر قلق عند المالكين الجدد، خلال أيام فقط سيُعرف من هم المالكون الجدد لنادٍ كبير وعريق، يحتاج إلى الكثير من العمل، وإجراء الصفقات والتعاقدات حتى يعود ليفربول إلى أجواء المنافسة في دوري البريميرليج والأبطال بآن واحد”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة