جرحى من قوات النظام بقصف تركي على شمالي الحسكة

عنصران من قوات النظام و"قسد" يرفعان رايتي الطرفين في مدينة عين العرب بريف حلب- 20 من تشرين الأول 2019 (سبوتنيك)

ع ع ع

أصيب عدة عناصر من قوات النظام السوري بجروح بليغة، إثر استهداف الجيش التركي نقاط تمركزهم في قرية عرب خان في ريف ناحية أبو راسين، شمالي الحسكة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الحسكة، أن عددًا من أفراد قوات النظام، بينهم ضابط، أصيبوا بجروح اليوم، الأربعاء 9 من تشرين الثاني، إثر استهداف تركيا نقطة عسكرية تابعة لحرس الحدود السوري.

وأسفر الاستهداف عن تدمير نقطة الحراسة بشكل شبه كامل، إضافة إلى تضرر سيارات عسكرية كانت متوقفة في النقطة.

بينما نُقل الجرحى إلى مستشفيات الحسكة، بحسب المراسل، ولم يعلن النظام السوري عن حصيلة الاستهداف حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

في حين قالت وكالة “هاوار” الكردية، ومقرها شمال شرقي سوريا، إن عنصرًا من قوات النظام قُتل، وأصيب خمسة آخرون من قوات النظام، إثر قصف تركي طال موقعًا لهم على الحدود التركية- السورية.

ونقلت “هاوار” عن مصدر عسكري، أن ناحيتي تل تمر وزركان استُهدفتا بـ599 قذيفة، بين مدافع ودبابات وراجمات، منذ صباح اليوم.

ومنذ ساعات الصباح الأولى، استهدفت تركيا وفصائل “الجيش الوطني” المدعومة من قبلها نقاطًا عسكرية لقوات النظام و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في محيط بلدتي تل تمر وأبو راسين الشمالي والجنوبي.

وخلال الأسبوع الحالي، تعرضت نقاط النظام و”قسد” وقوات “حرس الخابور” التابعة للأخيرة، لقصف تركي متكرر بقذائف المدفعية والهاون.

وسبق أن قُتل عنصر من قوات النظام السوري وجُرح نحو خمسة آخرين بقصف مدفعي تركي طال نقطة مشتركة بين قوات النظام و”قسد”، جنوب بلدة أبو راسين، شمالي الحسكة.

وفي منتصف تشرين الأول الماضي، قصفت القوات التركية قرى خاضعة لسيطرة النظام السوري، بريف حلب الشمالي، بعشرات القذائف.

ونقلت “نورث برس“، حينها، عن مصدر عسكري، أن المدفعية التركية استهدفت بنحو 38 قذيفة محيط قرية شعالة، في ريف مدينة الباب شرقي حلب.

وتعتبر تركيا “قسد” ذات النفوذ العسكري في شمال شرقي سوريا، والمدعومة من واشنطن، امتدادًا لحزب “العمال”، وهو ما تنفيه “قسد” رغم إقرارها بوجود مقاتلين من الحزب تحت رايتها، وشغلهم مناصب قيادية.

بينما تتمركز قوات النظام السوري إلى جانب “قسد” في مناطق متفرقة من الشمال السوري، إذ قُتل عناصر في قوات النظام بشكل متكرر بقصف تركي في فترات زمنية متفرقة، خلال حملات قصف تشنها تركيا ضد “قسد” في المنطقة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة