حتى النصف إلى ما بعد الأعياد..

وزير السياحة يدعو لخفض أسعار مبيت الفنادق في سوريا

حفل افتتاح فندق "غولدن مزة" في دمشق- 11 من تشرين الأول 2022 (Golden Mazzeh)

ع ع ع

دعا وزير السياحة، رامي مرتيني، الثلاثاء 15 من تشرين الثاني، لتخفيض أسعار المبيت في فنادق الوزارة حتى 50%، لزيادة نسبة الإشغال وتنشيط حركة السياحة.

وذكرت صحيفة “تشرين” الحكومية، أن مرتيني عقد اجتماعًا مع لجنة الإشراف والمتابعة لعمل الفنادق الدولية العائدة للوزارة، وناقش الواقع التشغيلي ومنعكسات ارتفاع تكاليف التشغيل، ونسب الإشغال المتوقعة للمرحلة المقبلة.

الوزير دعا لتخفيض الأسعار منذ الوقت الحالي وحتى فترة الأعياد وما بعدها، باعتبارها الفترة التي تشهد قدوم المغتربين للاحتفال مع ذويهم، وفق الصحيفة، منوهًا في الوقت نفسه إلى أن القرار سيشكّل رسالة تحفيزية للقطاع الخاص، لتخفيض الأسعار وتقديم عروض تشجيعية في سبيل تنشيط السياحة الداخلية للفترة المقبلة.

كما طلب من الفنادق تكثيف الحملات الإعلانية للترويج للموسم، والعمل مع مكاتب السياحة والسفر، وتنسيق الحجوزات من خارج سوريا، ورفع سويّة الخدمات لـ”المنافسة في الخدمات السياحية المقدمة”.

وتتجه حكومة النظام مؤخرًا لتشجيع الاستثمار السياحي في مناطق سيطرتها بعد سنوات من الدعاية عن تعافي القطاع السياحي، رغم أن الأرقام تقول العكس.

وفي 16 من تشرين الأول الماضي، أرجع مدير عام “هيئة الاستثمار”، مدين دياب، اهتمام حكومة النظام بتشجيع ودعم الاستثمار السياحي إلى “دوره في العملية الإنتاجية”، معتبرًا أن هذه الفئة من الاستثمارات الأسرع نموًا وعائدًا.

حديث دياب الذي نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية، جاء على هامش مؤتمر لـ”الاستثمار السياحي” أقامته حكومة النظام في دمشق، بحضور رسمي ومشاركة عدد من الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين العرب والأجانب، وعرضت فيه أكثر من 70 مشروعًا سياحيًا للاستثمار.

خيبة قبل التفاؤل

وفي 13 من تشرين الأول الماضي، أوضح مرتيني أن الحكومة كانت تنتظر موسمًا سياحيًا “غير مسبوق”، معتبرًا أعداد السياح لهذا العام “جيدة، لكنها أقل من المتوقع”.

اقرأ المزيد: هل تحتاج سوريا إلى فنادق “فخمة” مع تراجع السياحة؟

وفي تصريح صحفي لموقع “هاشتاغ”، بيّن أن عدد السياح القادمين إلى سوريا في الأشهر الثمانية الماضية تجاوز مليون سائح، مضيفًا أن الوزارة تعوّل على المنشآت السياحية الجديدة ومؤتمر الاستثمار السياحي لتحسين الواقع.

وسبق للوزير أن صرح نهاية عام 2021، أن الوزارة اعتمدت خطة لعشر سنوات مقبلة لتطوير قطاع السياحة، معولًا على أن يكون عام 2022 “عامًا سياحيًا أفضل من الأعوام السابقة”، وهو ما لم يحدث.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة