البرازيل وقصة الأرقام القياسية في كأس العالم

الاسطورة البرازيلية رونالدو يحمل كاس العالم للبرازيل عام 2002 باليابان (رويترز)

ع ع ع

يُعتبر المنتخب البرازيلي الشمس التي لم تغب عن المونديال، في حضورها ال22 بنهائيات كأس العالم لكرة القدم، منذ إنطلاقتها في الأوروغواي عام 1930 وحتى مونديال قطر 2022، والذي سينطلق في 20 تشرين الثاني أي بعد أيام قليلة، وينتهي بتاريخ 18 كانون الأول القادم مع المباراة النهائية للمونديال.

وستلعب البرازيل في المجموعة السابعة إلى جانب منتخبات، صربيا، سويسرا، الكاميرون، وستفتتح أولى مبارياتها يوم 24 تشرين الثاني، بمواجهة منتخب صربيا.

يعتبر منتخب السامبا معشوق الجماهير في العالم أجمع، لما يمتاز بتقديم كل أنواع ومهارات وفنون كرة القدم العالمية.

وتسيد المنتخب البرازيلي بطولة كأس العالم، بإحرازه اللقب خمس مرات، وهو يتصدر السجل الذهبي لها.

كما حطم البرازيليون الكثير من الأرقام القياسية في النهائيات، ويُعتبر منتخب السامبا أكثر الفرق التي حققت الفوز، وهو أكثر الفرق تهديفا في المونديال، وكذلك أعتبر نجمه بيليه “الجوهرة السوداء” أول لاعب يحمل كأس العالم ثلاث مرات.

السامبا الأكثر حضورًا وتتويجًا

السيليساو لم يغب عن النهائيات، وهو الاستثناء في مسيرته التاريخية، من خلال مشاركاته ال22 في النهائيات.

نجح منتخب السامبا في التتويج خمس مرات، ليحتفظ لنفسه بالرقم القياسي، وحتى الفوز عليه بات حلم كل المنتخبات.

أحرز المنتخب البرازيلي اللقب الأول في مونديال 1958، عندما حقق الفوز على الفريق المضيف السويد، وبنتيجة 5×2، في النهائي الذي أقيم بملعب روسوندا بمدينة سولنا السويدية.

كما نال الكأس الثانية في بطولة 1962، إثر فوزه في النهائي على تشيكوسلوفاكيا، وبنتيجة 3×1 في ملعب سانتياغو بالعاصمة التشيلية المستضيفة للبطولة.

بينما حقق اللقب الثالث في عام 1970، بعدما حقق فوزًا مهمًا في النهائي على منتخب إيطاليا، وبنتيجة 4×1، في ملعب إزتيكا بمدينة مكسيكو سيتي بالمكسيك البلد المضيف، لتحتفظ البرازيل بكأس جول ريميه، حسب تسميته آنذاك، بعد أن تساوت مع منتخبي إيطاليا والأوروغواي، وهو نظام معمول به في كأس العالم، فعندما يحرز أي منتخب الكأس ثلاث مرات يحتفظ به للأبد.

وحقق منتخب السامبا اللقب الرابع عام 1994، بالتوازي مع منتخبي الآزوري والماكينا الألمانية، إثر فوزه في المباراة النهائية على نظيره الإيطالي 3×2 بركلات الترجيحية، بعد أن تعادلا في الوقت الأصلي والإضافي بدون أهداف.

ولم يستسلم البرازيليون، وعادوا ليحققوا النجمة الذهبية الخامسة لهم قبل 20 عامًا في مونديال 2002 المشترك بين كوريا الجنوبية واليابان، عندما فازوا على ألمانيا في المباراة النهائية 2×0، على ملعب أوكاهاما الدولي في اليابان، بينا تغيب السامبا عن التتويج في النهائيات الماضية.

وتتساوى البرازيل وألمانيا بأكثر الفرق التي لعبت مباريات في نهائيات كأس العالم، حيث بلغت 109 مباريات.

والبرازيل هي أكثر الفرق فوزا ب74 لقاء، وتعادلت في 18 مباراة وبمثلها خسرت من خلال مشاركتها في نهائيات كأس العالم.

وسجل منتخب السامبا خلال المشاركات ال21 السابقة في النهائيات، 229 هدفًا، وهو رقم قياسي تاريخي، فيما سُجل في مرماه 105 أهداف.

بيليه رفع كأس العالم ثلاث مرات  

شهدت بطولة عام 1958 التي أقيمت في السويد، بروز الأسطورة بيليه (إديسون آرانيتس ناسيمنتو)، كأصغر لاعب في البطولة، وكان عمره أنذاك 17 سنة.

وكذلك كان أصغر هداف متوج في المباراة النهائية على صاحبة الضيافة السويد، وبنتيجة 5×2، وهو يحقق رقمًا قياسيًا لبلاده.

حضر بيليه أربع نهائيات، وحقق الرقم القياسي في رفع كأس العالم ثلاث مرات، كانت في نهائيات 1958، 1962، 1970.

والمرة الوحيدة التي شارك بها بيليه لم يحقق فيها السامبا البطولة، كانت في مونديال عام 1966 الذي أقيم في إنجلترا، وقدمت السامبا أسوأ عروضها الكروية في كل مشاركاتها بالمونديال، وخرجت من الدور الأول، بعد أن جاءت بالمركز الثالث في المجموعة الثالثة بعد البرتغال والمجر.

بدأ بيليه مشواره الكروي الإحترافي بنادي سانتوس البرازيلي خلال الفترة من 1956 إلى 1974، وخاض معهم 496 مباراة مسجلًا لهم 504 أهداف.

ثم انتقل إلى نادي نيويورك كوسيموس الأمريكي، ولعب معه خلال الفترة من 1975 إلى 1977، حيث لعب معهم 64 مباراة وسجل 37 هدفًا.

وبات بيليه الهداف التاريخي لمنتخب البرازيل،  والأكثر تسجيلًا له، حيث سجل للسامبا 77 هدفًا.

أعلن الجوهرة السوداء بيليه اعتزاله كرة القدم في تشرين الأول عام 1977، وأقيمت مباراة ودية احتفالية بين ناديه كوسيموس ونادي سانتوس البرازيلي، وهو أول ناد يلعب لصالحه، ولعب مشتركًا في كل شوط مع ناد، ليصبح مجموع مبارياته التي لعبها في تاريخ مشواره الكروي 1364 مباراة، وسجل من خلالها 1281 هدفًا، وهو رقم قياسي تاريخي.

أهم الجوائز الشخصية لبيليه

توج بيليه بأكثر من 20 بطولة ولقبًا خلال مسيرته الكروية، كما حقق الجوهرة السوداء أكثر من 40 جائزة ووسامًا في تاريخه، والأهم منها جاء بعد الاعتزال.

أبرز الجوائز التي نالها بيليه كانت، جائزة فريق الأحلام الكرة الذهبية 2020، وجائزة التكريم من اتحاد كتاب كرة القدم 2018.

وكذلك نال الوسام الأولمبي عام 2016، وجائزة رئاسة الفيفا 2007، وجائزة لاعب القرن عام 2000.

وكذلك أحرز بيليه جائزة الأسطورة لصحيفة ماركا الإسبانية 1997، وأخيرا نال وسامًا من الحكومة البريطانية برتبة فارس عام 1997.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة