21 قتيلًا من عائلة واحدة جراء حريق في قطاع غزة

الأمن الداخلي

عناصر من قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة الفلسطيني يتفقدون موقع الحريق في جباليا- 17 من تشرين الثاني 2022 (رويترز)

ع ع ع

تسبب حريق اندلع في أحد الأبنية السكنية بمقتل 21 فلسطينيًا من عائلة واحدة، في مخيم جباليا، ضمن قطاع غزة الفلسطيني، مساء الخميس 17 من تشرين الثاني.

وذكر “الدفاع المدني الفلسطيني“، عبر “فيس بوك”، أن التحقيقات الأولية في الحادث تشير إلى وجود مادة البنزين مخزنة بكمية كبيرة في المنزل، ما أدى إلى اندلاع حريق هائل.

ويخزن أهالي القطاع البنزين في المنازل لاستخدامه في تشغيل المولدات الكهربائية، بسبب انقطاع الكهرباء ساعات طويلة جراء الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ عام 2006.

انتشل “الدفاع المدني” 21 جثة (لا إصابات) من داخل البناء السكني، ونقلها إلى المستشفى “الإندونيسي”، شمالي القطاع، بينما أكدت وزارة الداخلية في القطاع تشكيل لجنة مختصة للتحقيق في الحادث، والوقوف على ملابساته.

واستمر الحريق نحو ساعة متواصلة في الوقت الذي أحاطت به النيران جهات المنزل الأربع، وفق ما نقلته وكالة “رويترز“.

كما نشرت وكالة “غزة الآن” تسجيلًا مصوّرًا يظهر تجمعًا لسيارات الإسعاف و”الدفاع المدني”، لانتشال ضحايا الحريق.

https://twitter.com/GazaNownews/status/1593333859755741188

وفي السياق نفسه، أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في غزة الحداد العام والإضراب على أرواح ضحايا الحريق، داعية لمشاركة واسعة في تشييع العائلة المعروفة باسم “عائلة أبو ريا”.

كما نعت “حركة المقاومة الإسلامية” (حماس) “عائلة أبو ريا”، معربة عن تضامنها مع ذوي الضحايا، وداعية في الوقت نفسه لتعزيز التكافل والتضامن، والمشاركة الواسعة في تشييع جثامين القتلى اليوم، الجمعة.

مواساة وتعازٍ

تبعت الحادثة رسائل وبرقيات تعزية من دول ومنظمات وجهات رسمية، كما عزّت إسرائيل أيضًا في ضحايا الحريق.

وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، قال بالعربية، عبر “تويتر”، إن إسرائيل وأجهزتها الأمنية تعربان عن الحزن الشديد إزاء الكارثة الكبرى في غزة.

كما تحدث غانتس عن مقترح إسرائيلي للمساعدة في النقل الإنساني إلى المستشفيات، والاستعداد لمساعدة المتضررين طبيًا في سبيل إنقاذ الأرواح، وفق تعبيره.

إلى جانب الحصار، تشن إسرائيل من وقت لآخر تصعيدًا على قطاع غزة يمكن أن يتطور لعمليات تستغرق أيامًا، يتخللها سقوط قتلى مدنيين ودمار بنى تحتية واسع في القطاع، وقصف متبادل.

كما أعربت مصر من خلال بيان صادر عن خارجيتها، عن مواساتها وتعازيها لحكومة وشعب دولة فلسطين، ولأسر الضحايا.

وكانت وزارة الخارجية التركية أيضًا أصدرت بيانًا، عبرت فيه عن مواساة تركيا وتعازيها لأسر الضحايا ولشعب ودولة فلسطين.

مخيم جباليا واحد من ثمانية مخميات فلسطينية في القطاع، تضم أكثر من مليوني شخص، وتعتبر من المناطق العالية الكثافة السكانية على مستوى العالم.

وفي سياق متصل، تفاعل مؤثرون عرب مع خبر الحريق، موجهين التعازي لذوي الضحايا وللشعب الفلسطيني.

https://twitter.com/derradjihafid/status/1593328519370637312

https://twitter.com/MohammedAssaf89/status/1593309526589153306



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة