هل يمكن تناول الفيتامينات والمعادن معًا

تعبيرية (The Checkup)

تعبيرية (The Checkup)

ع ع ع

يسهم تناول أقراص الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية في حصول الجسم على حاجته من هذه العناصر، التي لا يمكن الحصول عليها بشكل كامل من الغذاء وحده للقيام بعدة مهام حيوية في الجسم.

وقد يعزز تناول أنواع معيّنة من هذه المعادن أو الفيتامينات مع بعضها من استفادة أعضاء الجسم بشكل كامل منها، بينما قد تنخفض الفائدة في حال تناول نوع منها وحده.

في المقابل، قد يؤدي تناول عدد من الفيتامينات والمعادن معًا، دون فاصل زمني محدد، إلى حدوث أضرار في الجسم، أو عدم الاستفادة منها، إذ قد يبطل مفعولها في حال تناولها مع فيتامين آخر.

موقع “The Checkup” الطبي، لخّص في تقرير له أبرز الفيتامينات والمعادن التي تعمل بشكل أفضل في حال تناولها معًا.

وبحسب التقرير، يمكن بشكل عام تناول الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء معًا من دون طعام، ويمكن تناول الفيتامينات التي تذوب في الدهون مع الأطعمة التي تحتوي على دهون صحية.

فيتامين  “D” و “K”

يكمل كل من فيتامين “D” و “K”بعضمها، إذ يساعد فيتامين “K” الكالسيوم على الانتقال من الدم إلى العظام، بينما قد يؤدي تناول جرعة كبيرة من فيتامين “D” دون كمية كافية من فيتامين “K” إلى وصول الكالسيوم إلى الأماكن الخطأ.

كما تشير عدة أبحاث إلى أن كلًا من فيتامين “D” و “K”اللذين يعتبران من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، يعملان بشكل تآزري لضمان امتصاص العظام للكالسيوم بدلًا من تراكمها في الشرايين.

فيتامين “D” والمغنيزيوم

أظهرت دراسة نُشرت عام 2018 في “المجلة الأمريكية للتغذية السريرية”، أن مفعول فيتامين “D” ومعدن المغنيزيوم يتم تعزيزه عند تناولهما معًا.

ومن دون ما يكفي من المغنيزيوم فإن التمثيل الغذائي لفيتامين “D” يضعف، لذا فهو مطلوب لتحويل الفيتامين إلى شكل يمكن للجسم استخدامه.

النحاس والزنك

يتداخل الزنك مع امتصاص النحاس، ولكن تناول الكثير من الزنك يمكن أن يسبب نقصًا في معدن النحاس بالجسم، لذا يُنصح عند تناول الزنك بحصول الجسم على معدن النحاس أيضًا، لدعم توازن الجسم بين هذين المعدنين.

“أوميجا 3” وفيتامين “H”

قد يؤدي تناول هذين المكملين معًا إلى تحسين صحة القلب، فالأحماض الدهنية “أوميجا 3” هي دهون أساسية تحمي من بعض الأمراض، كارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية.

كما أن فيتامين “H” هو عنصر غذائي مهم له خصائص مضادة للأكسدة تعزز جهاز المناعة.

ووجدت إحدى الدراسات المحدودة التي شملت 60 مريضًا من الذكور المصابين بمرض الشريان التاجي أن تناول مزيج من “أوميجا 3” وفيتامين  “H”كانت له آثار مفيدة على الأنسولين في الدم ومقاومته.

الحديد وفيتامين  “C”

يعد الحديد من أكثر أنواع المعادن الضرورية لجسم الإنسان، لكونه مكوّنًا رئيسًا لخضاب الدم، وهو عبارة عن بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء، ينقل الدم المؤكسج من الرئتين إلى مناطق أخرى من الجسم، ما يعني أن نقص الحديد يعوق هذه العملية.

وينصح بعض الأطباء بتناول الحديد مع فيتامين “C” لزيادة امتصاص الجسم له إلى الحد الأقصى.

ورغم أنه غير مؤكد تمامًا، فإن تناولهما معًا لا يسبب أي ضرر على الجسم.

لا تتناول هذه معًا

موقع “VITAL” الألماني الطبي، لخّص من جانبه أهم العناصر الغذائية التي لا يجب تناولها معًا.

الحديد ومعادن أخرى

يعتبر عنصر الحديد معدنًا أساسيًا لصحة الجسم، كمكوّن من مكوّنات صبغة الدم الحمراء، فهو يشارك في نقل الأكسجين، ويلعب دورًا مهمًا في مكافحة العدوى.

لذلك من المهم أن يحصل الجسم على قدر كافٍ منه يوميًا، عبر الغذاء أو الدواء.

لكن يمكن أن يؤدي تناول الحديد مع كل من معدن المغنيزيوم أو الكالسيوم أو الزنك إلى إضعاف امتصاص الحديد أو حتى منعه تمامًا، ما يعني عدم استفادة الجسم منه كعلاج.

“فوليك أسيد”  (B9)والزنك

تتناول النساء فيتامين “B9” أو ما يسمى أيضًا بـ”فوليك أسيد”، خاصة اللواتي يرغبن في إنجاب الأطفال أو النساء الحوامل، إذ يشارك الفيتامين في انقسام الخلايا وتجديدها، ويعزز النمو الصحي للجنين.

لكن قد يؤدي تناول الزنك مع مستحضرات حمض الفوليك إلى التأثير على امتصاص الأخير في الجسم.

استشر طبيبك

قد يكون تناول المكمّلات الغذائية أمرًا ضروريًا في بعض الحالات، مثلًا للأشخاص الذين يعانون صعوبة امتصاص العناصر الغذائية أو فقدان الكثير منها، كأمراض الأمعاء الالتهابية المزمنة، بالإضافة إلى ذلك، يجب على الأشخاص النباتيين أن يكملوا بعض العناصر الغذائية، مثل فيتامين “B12″، الذي يتم الحصول عليه بشكل أساسي من المنتجات الحيوانية.

ومع ذلك، عادة ما يغطي النظام الغذائي المتوازن والمتنوع احتياجاتنا الغذائية، لهذا السبب قد لا يحتاج الأشخاص الأصحاء إلى أي مكمّلات غذائية، لأن تناول بعضها يمكن أن يسبّب أعراضًا جانبية ويضر بالجسم إذا لم يكن هناك نقص بقيمتها، لذا يجب دائمًا مناقشة تناولها مع الطبيب الذي يمكنه استخدام فحص الدم لمعرفة مدى حاجة الجسم إليها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة