الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على إيران دون “الحرس الثوري”

People rally against Iranian regime

متظاهرون ضد النظام الإيراني خلال اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي في بروكسل- بلجيكا 23 من كانون الثاني 2023 (رويترز)

ع ع ع

فرض الاتحاد الأوروبي اليوم، الاثنين 23 من كانون الثاني، عقوبات جديدة على إيران بسبب ما وُصف بحملة قمع “وحشية” ضد الاحتجاجات المستمرة التي تشهدها البلاد.

ورغم تصويت البرلمان الأوروبي الأسبوع الماضي على حث بروكسل لإدراج “الحرس الثوري” على “القائمة السوداء”، قالت رئاسة الاتحاد، إن الكيان لا يمكن إدراجه كمجموعة إرهابية دون قرار محكمة.

بدوره، قال كبير منسق السياسات بالاتحاد، جوزيب بوريل، إن أي حكم قضائي يتضمن إدانة قانونية ملموسة يجب أن يصدر أولًا في دولة عضو قبل أن يتمكن الاتحاد الأوروبي نفسه من تطبيق مثل هذا التصنيف.

وأوضح بوريل للصحفيين على هامش محادثات بروكسل، أن التصنيف لا يمكن البت فيه دون قرار محكمة، وأضاف، “لا يمكنك القول إنني أعتبرك إرهابيًا لأنني لا أحبك”.

وكان وزير الخارجية الإيراني، أمير عبداللهيان، حذر في مقابلة تلفزيونية، في 21 من كانون الثاني الحالي، من أن بلاده سترد بالمثل في حال إدراج “الحرس الثوري” بقائمة الإرهاب، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

اجتمع وزراء خارجية الدول الأوروبية في المركز السياسي للاتحاد الأوروبي، عقب خروج الآلاف إلى الشوارع، الأحد، للاحتجاج على احتجاز موظف الإغاثة البلجيكي أوليفييه فاندكستيل في إيران.

وكانت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي المكوّن من 27 دولة وطهران، تدهورت خلال الجهود المتوقفة لإحياء المحادثات بشأن برنامجها النووي، وتفاقمت مع تحرك إيران لاحتجاز عديد من المواطنين الأوروبيين.

كما أصبح الاتحاد ينتقد بشكل متزايد المعاملة العنيفة المستمرة للمتظاهرين المحليين، بما في ذلك عمليات الإعدام ونقل الطائرات الإيرانية دون طيار إلى روسيا.

من تستهدف العقوبات

قالت السويد، التي تتولى حاليًا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، إن اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في بروكسل “تبنى حزمة جديدة من العقوبات ضد إيران تستهدف من يقودون القمع”، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وبحسب منشور في “تويتر” للبعثة الدبلوماسية في الاتحاد الأوروبي للسويد، قال وزير الخارجية السويدي، توبياس بيلستروم، إن “الاتحاد يدين بشدة الاستخدام الوحشي وغير المتناسب للقوة من قبل السلطات الإيرانية ضد المتظاهرين السلميين”.

بحسب دبلوماسيين تحدثوا لوكالة “رويترز” (لم تسمِّهم) قالوا، إن الاتحاد سيضيف 37 اسمًا إلى القائمة السوداء للكيانات الإيرانية والأشخاص الممنوعين من السفر إلى أوروبا والخاضعين لتجميد الأصول.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، في اجتماع اليوم، إن “النظام الإيراني و(الحرس الثوري) يرهبان شعبهما يومًا بعد يوم”.

أُسس “الحرس الثوري الإيراني” بعد فترة وجيزة من الثورة الإسلامية عام 1979، لحماية نظام الحكم، ولدى الفصيل ما يقدّر بنحو 125 ألف عسكري مع وحدات من الجيش والقوات البحرية والجوية، وقيادة ميليشيا “البسيج” الدينية، التي غالبًا ما تُستخدم في عمليات القمع.

منذ مقتل مهسا أميني في 16 من أيلول 2022، على أيدي قوات “شرطة الآداب” الإيرانية، شهدت البلاد حملة قمع للاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني، وحُكم على عديد من المعتقلين بالإعدام ونُفذ الحكم على بعضهم.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة