خط دمشق- طهران ينشط على وقع التقارب السوري- التركي

وزير الدفاع في حكومة النظام علي محمود عباس يلتقي رئيس الأركان الإيراني محمد باقري في طهران_ 23 من كانون الثاني 2023 (سانا)

وزير الدفاع في حكومة النظام علي محمود عباس يلتقي رئيس الأركان الإيراني محمد باقري في طهران_ 23 من كانون الثاني 2023 (سانا)

ع ع ع

زار وزير الدفاع في حكومة النظام السوري، علي محمود عباس، اليوم الاثنين 23 من كانون الثاني، إيران، والتقى رئيس هيئة الأركان الإيرانية، محمد باقري.

وذكرت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا) أن الجانبين بحثا العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون المشترك، بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين.

واعتبر عباس أن التعاون بين الجانبين كانت له نتائج “مثمرة” في “دحر الإرهاب والمخططات العدوانية”، وأن “النصر الذي تحقق على الإرهاب نصر مشترك”، مع تأكيده أهمية استمرار التعاون والتشاور والتنسيق المشترك.

من جهته، أكد باقري عمق العلاقات الإيرانية- السورية، مضيفًا أن سوريا “بصمودها قيادة وجيشًا وشعبًا، أحبطت المؤامرات وانتصرت على الإرهاب، وحافظت على استقلاليتها وسيادتها الوطنية”.

وتأتي زيارة عباس بعد أقل من أسبوعين على زيارة وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إلى دمشق، ولقائه نظيره، فيصل المقداد، ورئيس النظام ، بشار الأسد، في 14 من كانون الثاني الحالي.

وتخللت الزيارة حينها تصريحات صدرت عن الأسد والمقداد، مفادها ربط عملية التقارب بين تركيا والنظام بـ”إنهاء الاحتلال”، و”وقف دعم التنظيمات الإرهابية”.

وفي 17 من كانون الثاني، وبالتزامن مع زيارة عبد اللهيان إلى أنقرة، أكد كبير مستشاريه للشؤون السياسية الخاصة، علي أصغر خاجي، خلال مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، عدم إمكانية حل القضية السورية بسهولة دون وجود إيران.

وقال خاجي، إن مشاركة إيران في جميع القضايا المتعلقة بـ”الأزمة السورية” ستستمر بكامل قوتها في المستقبل.

وشارك وزير الدفاع في حكومة النظام بلقاء جمع نظيريه، التركي والروسي، في موسكو، إلى جانب قادة أجهزة استخبارات الأطراف الثلاثة، في 28 من كانون الأول 2022، لبحث مسار التقارب التركي مع النظام.

وكانت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام نشرت، في 3 من كانون الثاني الحالي، مادة بعنوان “تركيا بنسختها الجديدة”، جاء فيها أن الجانب السوري طلب منع التقاط أي صورة تجمع وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بوزير الدفاع في حكومة النظام، خلال لقاء جمعهما بوزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، في 28 من كانون الأول 2022.

وبررت هذا الطلب بأن “القيادة السورية تعتبر تركيا دولة معتدية ومحتلة للأراضي السورية”.

وعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية، تصاعدت وتيرة اللقاءات بين دمشق وطهران، إذ التقت المستشارة الخاصة برئيس النظام، بثينة شعبان، السبت الماضي، وزير الخارجية الإيراني في طهران، خلال مشاركتها في “المؤتمر الدولي الأول للنساء المؤثرات”، ممثلة عن أسماء الأسد زوجة رئيس النظام.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة