× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حجاب: سنثبت قريبًا أن عمر الأسد في السلطة انتهى

منسق الهيئة العليا للمفاوضات، الدكتور رياض حجاب.

ع ع ع

قال منسق الهيئة العليا للمفاوضات، الدكتور رياض حجاب، إن المعارضة ستثبت قريبًا أن عمر بشار الأسد في السلطة انتهى، وعليه الرحيل طوعًا أو كرهًا.

واعتبر حجاب في تغريدات عبر حسابه الرسمي في تويتر، اليوم الثلاثاء 9 شباط، أن السماح للنظام في الاستمرار بانتهاك حقوق السوريين، “يغذي الإرهاب الذي يوظف الفوضى وانسياب الحدود لتهديد الأمن الدولي”.

ودعا المنسق كلًا من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، لتنفيذ بنود قرار مجلس الأمن 2254، ومحاسبة الجناة، موضحًا أن التصعيد العسكري “يثبت عدم جدية النظام وحلفائه في المضي بالعملية السلمية، لعلمهم أن إبقاء بشار مرهون بالقمع والقتل والتهجير”.

وكان حجاب علق على إرجاء الأمم المتحدة المفاوضات في جنيف، في الثالث من شباط الجاري، وقال إن المعارضة شاركت في المفاوضات “لتثبت للعالم أن هذا النظام لا يؤمن بالحل السياسي”، مضيفًا “الشعب السوري مصمم على إنهاء العصابة التي تغتصب السلطة في سوريا، ولن نعود لجنيف مالم ينفذ النظام التزامه بوقف قصف المدنيين وفك الحصار عن المدن”.

واعتبرت المعارضة أن تأجيل المفاوضات، فرصة للمجتمع الدولي من أجل الضغط على النظام وحلفائه للالتزام أولًا بتنفيذ المتطلبات الإنسانية، من خلال فك الحصار وإطلاق سراح المعتقلين، ووقف القصف على المناطق المدنية وإدخال المساعدات.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق، عن بدء مباحثات جنيف في 29 كانون الثاني الماضي، إلا أنها شهدت خلافات عميقة على تسمية وفد المعارضة، والمطالب الإنسانية التي أصرت عليها الهيئة العليا قبل الجلوس إلى طاولة المفاوضات، ما دعا إلى تأجيلها حتى 25 شباط الجاري.

مقالات متعلقة

  1. حجاب: لن نقبل بتمرير خطة النظام في إشغال العالم بالتفاوض
  2. حجاب عشية المفاوضات: لن نكون في جنيف ونحن أقوياء بالشعب السوري
  3. حجاب منتقدًا دي ميستورا: منذ تعيينه زاد عدد المدن المحاصرة
  4. رياض حجاب: نريد مرحلةً انتقالية دون الأسد ولن نتنازل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة