× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا تعتزم توزيع 40 مليون يورو على السوريين عبر “بطاقات إلكترونية”

نائب رئيس الهلال الاحمر التركي( الاناضول)

نائب رئيس الهلال الاحمر التركي( الاناضول)

ع ع ع

أعلن نائب رئيس جمعية الهلال الأحمر التركي، كرم قينيك، أن تركيا ستوزع 40 مليون يورو من أصل 3 مليارات على اللاجئين السوريين عبر توسيع نظام البطاقات الإلكترونية.

وقال قينيك، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأناضول، اليوم 9 آذار، إن “الهلال الأحمر يطبق نظام البطاقة الإلكترونية على اللاجئين السوريين الموجودين في المخيمات منذ أكثر من ثلاث سنوات، إلا أننا نعتزم توسيع استخدامها لتشمل السوريين القاطنين خارج المخيمات وخاصة النساء والأيتام والمعاقين والمسنين”.

وأشار قينيك إلى أن البطاقة الالكترونية، هي عبارة عن بطاقة تحتوي على رصيد، وتعبأ من قبل الجمعية وتوزع على السوريين لشراء المواد الغذائية.

وتعمل تركيا على تقديم المساعدة للاجئين السوريين داخل الأراضي التركية، إضافة إلى مد يد العون للنازحين داخل سوريا، بحسب قينيك.

من جهته أفاد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أن عدد اللاجئين السوريين لن يرتفع ضمن الأراضي التركية بعد اتفاق إعادة القبول مع الاتحاد الأوروبي.

واتفقت تركيا مع قادة الدول الأوروبية على إنهاء حالات الهجرة غير القانونية، وتنظيم العملية، بحسب أوغلو، الذي قال اليوم، إن “اللاجئين الذين قدموا إلى تركيا قبل 29 تشرين الثاني 2015، هم الذين سنأخذهم إلى أوروبا عن طريق تركيا، أما الذين قدموا بعد هذا التاريخ، فلن يتم أخذهم”.

ويعقد رؤساء حكومات ودول الاتحاد الأوروبي اجتماعًا في بروكسل مع تركيا، يومي 17 و18 آذار الجاري، للموافقة على المقترحات التركية، وإغلاق طرق المهاجرين غير الشرعية إلى الدول الأوروبية.

مقالات متعلقة

  1. الاتحاد الأوروبي يحدد مهلة تمويل بطاقات الهلال الأحمر للاجئين السوريين في تركيا
  2. ربع مليون سوري يستفيدون من بطاقات "غذائية" في تركيا
  3. دراسة ترصد أثر المساعدات النقدية المقدمة للاجئين السوريين في تركيا
  4. تركيا.. 91% من اللاجئين الحاصلين على بطاقات الهلال الأحمر سوريون

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة