× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الوحدات الكردية تفاوض “داعش” وتسلم موسكو ضابطًا قتل في تدمر

المتحدث الرسمي باسم الوحدات، ريدور خليل

ع ع ع

سلمت وحدات الحماية الكردية جثمان الضابط الروسي، ألكسندر بروخورينكو، الذي قتل في محيط مدينة تدمر قبل أشهر، إلى ممثلين عن السلطات الروسية، اليوم الخميس 28 نيسان.

الضابط الروسي ألكسندر بروخورينكو (روسيا اليوم)

الضابط الروسي ألكسندر بروخورينكو (روسيا اليوم)

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الوحدات، ريدور خليل، لقناة “روسيا اليوم” إن القوات سلمت الجثمان بطلب من السلطات الروسية، بعد مفاوضات مع تنظيم “الدولة”، مؤكدًا تسليمه إلى ممثلين روس.

وجاءت الخطوة من خلال عملية تبادل، وفق ناشطين أكراد، بينما رفض خليل ذكر تفاصيل العملية، في حديثه لوسائل إعلام كردية، معتبرًا أن هدفهم من العملية كان “لغايات إنسانية”.

وكالة “تاس” الروسية قالت اليوم إن جثمان الملازم أول الروسي سيصل إلى موطنه في مقاطعة أورنبورغ جنوب شرق روسيا، أوائل أيار المقبل، حيث سيدفن هناك.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن الصفقة جرت مقابل الإفراج عن قياديين من التنظيم، كانت الوحدات الكردية أسرتهم خلال معارك سابقة جرت بينهما، مشيرًا إلى أنها بدأت في الثالث من نيسان الجاري.

ووفق المرصد، تشمل الصفقة أربعة عسكريين أفغان من الطائفة الشيعية مقيمين بإيران، كان التنظيم أسرهم أو احتفظ بجثثهم خلال معارك في محيط تدمر.

ولقي بروخورينكو مصرعه في 16 شباط الماضي، أثناء تنفيذه مهمة قرب مدينة تدمر، تلخصت في نقل إحداثيات تسمح بتوجيه ضربات إلى مسلحي “الدولة”، وفق وسائل الإعلام الروسية، إلا أنه حوصر من عناصر التنظيم ولقي حتفه، ومنحه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لقب “بطل روسيا الاتحادية”، مشيرًا إلى أنه “سيبقى رمزا خالدًا في ذاكرة الوطن”.

مقالات متعلقة

  1. تشييع "بطل روسيا".. قتل في تدمر واستعادته موسكو بوساطة "كردية"
  2. بتمثال ووسام.. النظام يكرم ضابطًا روسيًا قتل في تدمر
  3. نصب تذكاري في إيطاليا لضابط روسي قتل في تدمر
  4. موسكو تعترف: طائراتنا قتلت ضابطًا روسيًا في تدمر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة