× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

القامشلي نحو التصعيد.. النظام يحشد و”أسايش” تهدّد

جوان إبراهيم، القائد العام لقوات "أسايش" الكردية.

جوان إبراهيم، القائد العام لقوات "أسايش" الكردية.

ع ع ع

تتجه الأمور الميدانية نحو التصعيد مجددًا في مدينة القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة، شمال شرق سوريا، في ظل أنباء عن حشود جديدة لقوات الأسد والميليشيات المحلية، تزامنًا مع تصريحات حادة لقيادة “أسايش”.

وحذر جوان إبراهيم، القائد العام لقوات “أسايش” (القوى الأمنية التابعة للإدارة الذاتية) أنه “إذا لم يتم حل ميليشا الدفاع الوطني (المقنعون) ستشهد قامشلو والحسكة معركة أخرى”.

وأوضح إبراهيم في بيان عبر موقع “أسايش”، الخميس 5 أيار، أن المواجهات لو اندلعت “ستكون أعنف من التي قبلها، وستكون نتائجها تحرير المربع الأمني ومراكز أخرى لها أهمية لدى النظام”.

مراسل عنب بلدي في القامشلي، أوضح أن النظام السوري وميليشيا “الدفاع الوطني” حشدوا صباح اليوم قواتهم في قرية “خربة عمو” القريبة من القامشلي.

وأضاف المراسل أن المؤشرات تدلّ على اقتراب معركة جديدة بين الطرفين، في ظل تأهب “أسايش” لأي هجوم مباغت.

واندلعت مواجهات بين النظام السوري وميليشيا “المقنعين” من جهة، وقوات “أسايش” ووحدات “حماية الشعب” التابعة للإدارة الذاتية من جهة أخرى، خلال نيسان الماضي، واستمرت ثلاثة أيام سقط خلالها قتلى وجرحى بين الطرفين إلى جانب ضحايا مدنيسن، وانتهت باتفاق على التهدئة.

مقالات متعلقة

  1. "الأسايش": الدفاع الوطني متورط بتفجيرات القامشلي
  2. "أسايش" تعفي ثلاثة مسؤولين على خلفية تفجير القامشلي
  3. "أسايش" تمنع مؤتمرًا لـ"المجلس الوطني" الكردي في القامشلي
  4. حزب كردي ينظم إضرابًا عن الطعام احتجاجًا على ممارسات "الإدارة الذاتية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة