× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ممثلة أمريكية في مواقع تفجيرات الساحل: دقائق فصلتني عنها

الممثلة كارلا أورتيز في مواقع تفجيرات طرطوس - الثلاثاء 24 أيار (المصدر: الصفحة الشخصية للممثلة في فيس بوك)

ع ع ع

زارت الممثلة الأمريكية كارلا أورتيز اليوم، الثلاثاء 24 أيار، مواقع التفجيرات في كل من مدينتي جبلة وطرطوس، والذي قتل إثرها أكثر من 100 شخص.

وتناقلت صفحات موالية للنظام السوري، على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا للممثلة داخل مواقع التفجيرات، بينما رصدت عنب بلدي منشورًا على صفحة الممثلة اليوم كتبت فيه “وصلت إلى الساحل السوري في الساعة الواحدة صباحًا واستيقظت في وقت لاحق على أصوات عشرة انفجارات كانت تبعد عني قرابة 20 دقيقة”.

واعتبرت الممثلة أن سماع الأخبار من الساحل وعدم إيلائها اهتمامًا دعاها إلى الذهاب إلى مواقع التفجيرات، مردفةً “وصلت إلى المكان ورأيت عشرات الكتب والدفاتر والجثث منتشرة في أنحاء الكراج والناس يركضون”.

ووصفت أورتيز آثار التفجيرات بـ “المرعبة”، والتقت عددًا من أهالي المنطقة قرب المشافي التي نقل إليها الجرحى، وختمت “أرفض اعتقاد أننا غير قادرين على فعل شيء حيال ما يجري، وأرفض أنه لايمكننا اتخاذ موقف تجاه هؤلاء إذ لا يفقد الأمل في الإنساية وعظمتها..”.

الممثلة ذات الأصول البوليفية وصلت إلى سوريا قبل أيام، من أجل إنتاج فيلم وثائقي عن المجتمع السوري، وإظهار دور المرأة وتأثيره في البلد وعلى الأجيال خلال الحرب، وفق وزارة الإعلام السورية.

كارلا أورتيز من مواليد 1978، وانتقلت للعيش في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية من عام 1990، ونشرت قبل أيام صورًا داخل مدينة دمشق وعلقت على أحدها “دمشق زهرة الياسمين.. هي هذه الأرض المباركة السحرية، والسلام الذي يسود كل شيء”.

وقتل 126 شخصًا بينما جرح أكثر من 225 آخرين، إثر سلسلة تفجيرات طالت مدينتي جبلة وطرطوس، اللتين تعتبران الحاضنة الرئيسية لمؤيدي النظام السوري، وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية”العمليات.

ولاقت التفجيرات استهجانًا دوليًا واسعًا ونددت بها دول عدة، كما أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية التفجيرات، في بيان نشره مساء أمس الاثنين، معتبرًا أن  “نظام الأسد مسؤول بشكل مباشر أو غير مباشر عن جميع العمليات الإرهابية التي تستهدف المدنيين في سوريا”، مشيرًا إلى أنها “تدحض مزاعم النظام في حماية الأقليات، كما تشير إلى فقدانه القدرة على حماية حتى مناطق سيطرته”.

مقالات متعلقة

  1. تفاصيل تفجيرات الساحل.. أحزمة ناسفة و"انتحاريون" بالجملة
  2. إعلام النظام ينسبها لـ"أحرار الشام".. "داعش" يتبنى تفجيرات الساحل
  3. طرطوس تستقبل علماء دين وخبراء متفجرات عقب استهدافها
  4. مفخخات "الدولة" تدمي "خاصرة الأسد".. والموالون يردون طائفيًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة