× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

موسكو تستقبل أطفالًا سوريين كتبوا “مواضيع إنشاء” عن روسيا

أطفال سوريون يتعلمون اللغة الروسية في سوريا (انترنت)

أطفال سوريون يتعلمون اللغة الروسية في سوريا (انترنت)

ع ع ع

قررت موسكو استقبال عددٍ من الأطفال السوريين بعدما كتبوا مواضيع إنشاء عن روسيا واجتازوا اختبارات في موضوع التاريخ الروسي.

 وسيصل الأطفال، بحسب ما قالت الوكالة الروسية “نوفوستي”، اليوم الجمعة 27 أيار، إلى منتجع الأطفال “أورليونوك” الواقع في إقليم “كراسنودار” الروسي على شاطئ البحر الأسود، في 2 حزيران المقبل.

المدير المنفذ لجامعة “سينيرغيا” الروسية فاديم لوبوف، قال إن “زيارة الأطفال لروسيا كانت بمثابة جائزة بعد فوزهم في أوليمبياد الآداب والتاريخ والثقافة الروسية التي جرت مؤخرًا في المدارس السورية”.

وأشار لوبوف إلى أن الجامعة تخطط لتنظيم رحلة استجمام لمجموعة أخرى من الأطفال السوريين إلى منتجع الأطفال “أورليونوك”، الصيف القادم.

من جهته قال وزير التربية السوري، هزوان الوز، إن التعاون الروسي السوري لا يقتصر على المجال العسكري فحسب، وإنما في مجالات أخرى مهمة للبلاد”، موجهًا شكره للجانب الروسي على الفرصة التي أتيحت للتلاميذ السوريين كي يطّلعوا على معالم روسيا ويستحموا في منتجعاتها.

وكان وفدٌ أكاديميٌ روسيٌ زار دمشق، في 10 نيسان، ودعا الطلاب السوريين الأوائل في قسم اللغة الروسية إلى اتباع برنامج تدريبي- ترفيهي في موسكو، الصيف المقبل.

وكانت وزارة التربية السورية بدأت بتعليم اللغة الروسية للطلاب في المدارس والجامعات، وقدّر وزير التربية عدد التلاميذ الذين يتعلمون اللغة الروسية في المدارس السورية بـ 7533 تلميذًا.

ويرى محللون أن روسيها تسعى إلى بسط سيطرتها الثقافية في سوريا، إلى جانب تدخلها العسكري ومساعدة النظام في إخماد الثورة.

مقالات متعلقة

  1. بوتين: المسألة الكردية في سوريا ليست من شأننا
  2. موسكو تستدعي السفير الإسرائيلي عقب إسقاط طائرتها في سوريا
  3. بوتين: إقبال حاد على مبيعاتنا من الأسلحة بعد عمليتنا في سوريا
  4. روسيا تعلن عن تجربة صاروخية في سواحل سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة