× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

نصف مليون طلب لجوء بانتظار البت بها في ألمانيا

لاجئون في ألمانيا (تعبيرية من الإنترنت)

ع ع ع

ذكرت وزارة الداخلية الألمانية اليوم، الثلاثاء 7 حزيران،  أن المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين في ألمانيا تلقى خلال أيار الماضي أكثر من 55 ألف طلب لجوء، ليرتفع عدد الطلبات التي لم يبت بشأنها حتى الآن إلى حوالي نصف مليون ملف.

الوزارة قالت إن طلبات اللجوء التي قدمت في أيار الماضي، زادت بنسبة 113% مقارنة بأيار 2015، وأشارت إلى أن المكتب الاتحادي بت خلال الشهر الماضي بقرابة 36 ألف طلب لجوء، بزيادة 177% عن العام الماضي.

ويحل السوريون في المرتبة الأولى بعدد المتقدمين بالطلبات، يليهم الأفغان فالعراقيون ثم الإيرانيون، ومنذ كانون الثاني حتى أيار الماضي، قدم 310 آلاف طلب لجوء، بزيادة نسبتها 118% مقارنة بنفس الفترة قبل عام، وفق المكتب.

عدد طالبي اللجوء من السوريين تضاعف بمقدار يزيد عن خمسة أضعاف ليصل إلى 142 ألف طلب خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، وفق الوزارة، التي قالت إن عدد الطلبات التي قدمها سوريون في نفس الفترة من العام الماضي بلغت حوالي 26 ألف طلب.

وكانت وزارة الداخلية الألمانية أعلنت في وقت سابق أن أعداد اللاجئين الواصلين إلى ألمانيا استمر في التراجع خلال نيسان الماضي، مسجلةً وصول نحو 16 ألف لاجئ.

ومايزال آلاف اللاجئين بمن فيهم السوريون، يعانون في الحصول على إقامات بعد البت بطلب لجوئهم، كما تقف في وجههم عقبات أخرى كلمّ الشمل وغيره، بينما يعاني الكثير منهم من صعوبة الاندماج في المجتمع الألماني، والحصول على فرص عمل.

وطرحت الحكومة الألمانية قانونًا جديدًا لدمج اللاجئين على أراضيها، نهاية أيار الماضي، واعتبرته المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، “خطوة هائلة”، بينما اعتبره وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميزيار، حجر أساس في عملية دمج اللاجئين.

اقرأ أيضًا: قانونٌ لدمج اللاجئين في ألمانيا يتيح التقدم للعمل بحكم  “المواطن”

مقالات متعلقة

  1. ألمانيا.. 20% من طلبات لجوء السوريين المُوافَق عليها "خاطئة"
  2. ألمانيا تشكك بصحة هوية 3600 طالب لجوء سوري وعراقي
  3. 100 ألف طلب لجوء في ألمانيا عام 2017 رغم تشديد الإجراءات
  4. طلبات اللجوء في ألمانيا تتراجع مجددًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة