× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مدارس داريا في ظل الحملة العسكرية الأخيرة..

عنب بلدي – العدد 63 – الأحد 5-5-2013 13 تعاني مدارس داريا من دمارٍ واسع في أبنيتها جراء استهدافها من قبل قوات الأسد خلال الحملة العسكرية التي تشهدها المدينة منذ ستة أشهر، إذ دمرت بعضها دمارًا كاملًا وبعضها الآخر دمارًا جزئيًا، جراء غارات الطيران الحربي والقصف بالمدفعيات الثقيلة. فلقد تهدمت مدرستي النكاش والدباس الإبتدائيتين بشكل كامل، كما تعرضت المدارس الأخرى إلى اختراق الصواريخ والقذائف جدرانها، وتحطيم المقاعد الدراسية والتجهيزات التي زودت بها هذه المدارس، بالإضافة إلى احتراق سجلات الطلاب المدرسية. حال المدارس التي كانت تحت سيطرة قوات الأسد لم تكن أفضل حالًا، إذ حولتها إلى مراكز لعملياتها، ومخازنًا لذخائرها، كحال المدرسة الرابعة الابتدائية، ومدرسة الشهيد محمد كريم أبو اللبن، وتجمع المدارس المحدثة الابتدائية والإعدادية، بحسب ما أورده المجلس المحلي للمدينة؛ كما أضاف المجلس أن قوات الأسد أحرقت مدرسة الإباء الخاصة بالكامل بعد أن اضطرت للانسحاب منها تحت ضربات الجيش الحر. يذكر أن مدارس داريا احتضنت العديد من النشاطات الثورية خلال ثورة الكرامة، فكانت منطلقًا للمظاهرات الطلابية وحملات التوعية والتثقيف، ويبلغ عددها 21 مدرسة عامة، واثنتين خاصة، و7 روضات للأطفال.

ع ع ع

عنب بلدي – العدد 63 – الأحد 5-5-2013
13
تعاني مدارس داريا من دمارٍ واسع في أبنيتها جراء استهدافها من قبل قوات الأسد خلال الحملة العسكرية التي تشهدها المدينة منذ ستة أشهر، إذ دمرت بعضها دمارًا كاملًا وبعضها الآخر دمارًا جزئيًا، جراء غارات الطيران الحربي والقصف بالمدفعيات الثقيلة.
فلقد تهدمت مدرستي النكاش والدباس الإبتدائيتين بشكل كامل، كما تعرضت المدارس الأخرى إلى اختراق الصواريخ والقذائف جدرانها، وتحطيم المقاعد الدراسية والتجهيزات التي زودت بها هذه المدارس، بالإضافة إلى احتراق سجلات الطلاب المدرسية.

حال المدارس التي كانت تحت سيطرة قوات الأسد لم تكن أفضل حالًا، إذ حولتها إلى مراكز لعملياتها، ومخازنًا لذخائرها، كحال المدرسة الرابعة الابتدائية، ومدرسة الشهيد محمد كريم أبو اللبن، وتجمع المدارس المحدثة الابتدائية والإعدادية، بحسب ما أورده المجلس المحلي للمدينة؛ كما أضاف المجلس أن قوات الأسد أحرقت مدرسة الإباء الخاصة بالكامل بعد أن اضطرت للانسحاب منها تحت ضربات الجيش الحر.

يذكر أن مدارس داريا احتضنت العديد من النشاطات الثورية خلال ثورة الكرامة، فكانت منطلقًا للمظاهرات الطلابية وحملات التوعية والتثقيف، ويبلغ عددها 21 مدرسة عامة، واثنتين خاصة، و7 روضات للأطفال.

مقالات متعلقة

  1. إحصائية تقديرية لخسائر قوات الأسد في داريا
  2. قصف عنيف على مدينة داريا.. الجيش الحر يقتل نقيبًا، ويفجر نفقًا لقوات الأسد
  3. طلاب بلا مدارس ومدارس بلا طلاب - الثورة وتحديات العام الدراسي الجديد
  4. دمارٌ في حي الوعر جراء قصفٍ متواصل من قوات الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة