بعد قصف “التنف”.. موسكو وواشنطن تزيدان تنسيقهما في سماء سوريا

بعد قصف “التنف”.. موسكو وواشنطن تزيدان تنسيقهما في سماء سوريا

عنب بلدي عنب بلدي
hldslgs.jpg

مقاتلة "SU-30" تابعة للقوات الروسية تستعد للاقلاع من قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية - (سبوتنك)

قالت وزارة الدفاع الروسية إن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على ضرورة تحسين التنسيق في سوريا، لتفادي وقوع حوادث أثناء العمليات عسكرية.

وأضافت الوزارة، الأحد 19 حزيران، أن مسؤولين عسكريين من البلدين توصلا للإتفاق أثناء مؤتمر عقد عبر دوائر تلفزيونية (فيديو)، وفق ما ذكر موقع “روسيا اليوم”.

المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، أكّد أن الأهداف التي تعرضت لغارات روسية في سوريا، تقع خارج المناطق التي تعمل بها المعارضة المنضمة للهدنة.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) طلبت من موسكو أجوبة حول الضربات الجوية الروسية التي نُفذت ضد قوات المعارضة السورية المدعومة من الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، في منطقة معبر التنف.

وقال المتحدث “الهدف الذي تعرض للقصف، موجود على بعد أكثر من 300 كيلومتر عن الأراضي التي أعلن الجانب الأمريكي أنها مناطق نشاط المعارضة المنضمة لنظام وقف الأعمال العدائية”.

وتتهم موسكو بتنفيذ طلعات جوية على مناطق مأهولة بالمدنيين وتركيزها في مناطق سيطرة المعارضة السورية، ما أسفر عن مقتل مئات السوريين، بحسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

مقالات متعلقة

  1. موسكو تهدّد بإسقاط مقاتلات حربية للتحالف في سوريا
  2. "البنتاغون" ردًا على تهديدات موسكو: إن أرادوا معركة سيحصلون عليها
  3. موسكو تُعلن مقتل عسكريين روسيين بعبوة ناسفة في سوريا
  4. تهديدات روسيا تدفع أستراليا لتعليق ضرباتها الجوية في سوريا

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية