× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

40 منظمة ومجلسًا محليًا يستنكرون مجزرة “الجندرمة” بحق سوريين

أرشيفية- جنود أتراك على الحدود مع سوريا (إنترنت)

أرشيفية- جنود أتراك على الحدود مع سوريا (إنترنت)

ع ع ع

أصدر ما يزيد عن 40 منظمة مجتمع مدني سورية إلى جانب المجالس المحلية في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، بيانًا استنكروا فيه المجزرة التي وقعت على الحدود السورية التركية، حيث تعرض مواطنون سوريون لاستهداف حرس الحدود التركي، لدى محاولتهم العبور بطريقة غير شرعية.

بيان منظمات سورية ومجالس محلية بشان اعتداء الحرس التركي على لاجئين سوريين (عنب بلدي)

بيان منظمات سورية ومجالس محلية بشان اعتداء الحرس التركي على لاجئين سوريين (عنب بلدي)

وفي تصريح لـ علاء الموسى، رئيس مجلس محافظة حماة، ومنسق البيان، فإن البيان يحترم سيادة الدولة التركية وحدودها، ويقدر كل عون قدمته تركيا للشعب السوري.

وتابع الموسى وفق البيان “كنا قد استبشرنا خيرًا بالتصريحات المتكررة للمسؤولين الأتراك بأننا المهاجرون وهم الأنصار ولامسنا طيبة وكرم الشعب التركي وحكومته، إلا أننا ندين في الوقت ذاته القتل المتكرر من قبل حرس الحدود التركي..”.

وأدان البيان قوات حرس الحدود التركية المتسببة بالقتل، مطالبًا بمحاسبتهم من قبل المسؤولين في تركيا، وإدانة المهربين في الطرف السوري وتجريمهم والمطالبة بمحاسبتهم، وفتح المعابر الإنسانية في وجه المضطرين الهاربين من الصراع والقصف اليومي، وإصدار توجيهات لحرس الحدود لكيفية التعامل مع هذه الحالات.

وأطلق جنود تابعون لحرس الحدود التركي (جندرمة) النار على سوريين كانوا يحاولون اجتياز الحدود من منطقة خربة الجوز في ريف إدلب، قبيل فجر الأحد 19 حزيران، ليقتل ثمانية أشخاص على الفور بينهم نساء وأطفال، وفقًا لمصادر متطابقة، لكن هذه المعلومات قوبلت بنفي تركي رسمي.

مقالات متعلقة

  1. "الجندرمة" تقتل لاجئين سوريين على الحدود التركية
  2. ضحايا برصاص "الجندرمة" التركية على الحدود السورية
  3. الائتلاف يدين مجزرة "الجندرمة" التركية بحق مواطنين سوريين
  4. ناشطون: "الجندرمة" التركية تقتل عشرة لاجئين سوريين على الحدود

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة