× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

على غرار دمشق.. دعوة إلى اعتصام “سلمي” موالٍ في مدينة اللاذقية

أرشيفية- أحد أحياء مدينة اللاذقية (فيس بوك)

أرشيفية- أحد أحياء مدينة اللاذقية (فيس بوك)

ع ع ع

دعا عدد من الشباب والشابات إلى ما أسموه “اعتصامًا سلميًا” في مدينة اللاذقية، احتجاجًا على قرار رفع أسعار المحروقات الأخير.

وفي مجموعة عبر “فيس بوك” تحت اسم “خلص غازنا”، دعا مجموعة من الشباب إلى الاعتصام السبت 2 تموز المقبل، في ساحة المحافظة في مدينة اللاذقية.

وبرر دعاة الاعتصام هذه الخطوة للتنديد “بقرارات رفع أسعار المحروقات، والغلاء الفاحش الذي تعيشه سوريا في ظل غياب الرقابة التموينية الفاعلة، وانتشار الفساد والرشوة ما أدى لتجويع الناس وتفقيرهم وإذلالهم”.

ونوه المشاركون إلى أنهم قدموا طلبًا للترخيص يحمل الرقم 2173 بتاريخ 26 حزيران، و”يستوفي كافة شروط قانون التظاهر المعمول به في سوريا”، بحسب ما جاء في المجموعة.

ونشر دعاة الاعتصام أسماءهم في نهاية المنشور، على النحو الآتي: “فراس سلمان (جريح حرب)، كمال شاهين (مهندس)، كندة علي (مهندسة)، كرم ماضي (طالب هندسة)، عماد حلوم (طالب حقوق)، بلال سليطين (صحفي).. وآخرون”.

وقوبلت هذه الدعوات بردود سلبية وإيجابية بين الشريحة الموالية للنظام، بحسب ما ظهر في المجموعة، فكتب أحدهم: “ما يحدث أمر مهم ومفيد جدًا.. بدأنا نرفض الخطأ ونقول لا للانتهازية.. سيجعل هذا ذوي الاطقم الرسمية يفكرون جيدًا قبل أي قرار استعبادي آخر.. ما يجعل اللجام حول أفواههم يضيق شيئًا فشيئًا”.

في حين عبر آخرون عن رفضهم الخروج، وعلّل أحدهم ذلك بالقول “القاصي والداني بيعرف أنو الشعب خلص كازو وغازو.. والقصة مو محتاجة تظاهرة ولامسيرة لنثبت هالشي”.

ويأتي الإعلان عن اعتصام اللاذقية عقب نشاط مماثل احتضنته العاصمة دمشق في 19 حزيران الجاري، حين خرج نحو 20 شخصًا في وقفة أمام مجلس العشب، تنديدًا برفع أسعار المحروقات.

وعلّق بعض الناشطين على اعتصام دمشق باعتباره “مسرحية مكشوفة من النظام السوري”، في محاولة لإظهار “الجانب الديمقراطي” في مناطق سيطرته.

مقالات متعلقة

  1. اعتصام "خجول" أمام مجلس الشعب ضد رفع الأسعار
  2. تخفيض أسعار تذاكر الطيران الداخلي في سوريا 50%
  3. مؤيدو النظام السوري يدعون إلى احتجاجات أمام "مجلس الشعب"
  4. قصف "مجهول" يستهدف مؤسسة الصناعات التقنية في اللاذقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة