× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الجيش الحر يسيطر على معسكر الشبيبة في ريف إدلب

عنب بلدي – العدد 66 – الأحد 26-5-2013 6 تمكنت كتائب الجيش الحر من السيطرة بشكل كامل على معسكر الشبيبة في ريف إدلب يوم الأربعاء 22 أيار، خلال معارك أدرجتها الجبهة الإسلامية السورية تحت مسمى معركة «القصاص لأهلنا في بانياس». وذكرت الجبهة في موقعها على الإنترنت أن الثوار اقتحموا آخر معقل لقوات الأسد في معسكر الشبيبة بإدلب، معلنةً التحرير الكامل للمعسكر بعد شهر من الحصار. وقد أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن الجيش السوري الحر سيطر اليوم معسكر الشبيبة قرب بلدة النيرب بريف ادلب شمال سوريا بعد نحو أسبوعين من الاشتباكات في محيط المعسكر. وقال المرصد في بيان له يوم الأربعاء أن 40 جنديًا ومقاتلًا مواليًا للنظام السوري قتلوا في هذه المعارك، بينما سقط 14 مقاتلًا في صفوف الجيش الحر، وبحسب الجبهة الإسلامية فإن مقاتليها دمروا ثلاثة دبابات خرجت من معمل القرميد محاولةً فك الحصار عن معسكر الشبيبة. وذكر ناشطون أن مقاتلي الجيش الحر أقاموا صلاة المغرب في آخر معقل للنظام في معسكر الشبيبة، في حين يتهيؤون للسيطرة على معمل القرميد آخر معاقل النظام في ريف إدلب الشمالي. من جانبها اعترفت قوات الأسد بسقوط معسكر الشبيبة في أيدي مقاتلي الجيش الحر، وقالت وكالة فارس الإيرانية إن وحدات  الجيش السوري انسحبت من معسكر النيرب في شمال غرب سوريا، إلى معمل القرميد،  معتبرةً هذا «انسحابًا تكتيكيًا تمهيدًا لعمليةٍ عسكريةٍ واسعةٍ تستهدف المسلحين داخل المعسكر». يذكر أن عدة كتائب وألوية تشارك في معركة «القصاص لأهلنا في بانياس»، منها لواء التوحيد ولواء صقر الشام ولواء الحق، وكتائب أحرار الشمال، بمؤازرة جبهة النصرة الإسلامية.

ع ع ع

عنب بلدي – العدد 66 – الأحد 26-5-2013
6
تمكنت كتائب الجيش الحر من السيطرة بشكل كامل على معسكر الشبيبة في ريف إدلب يوم الأربعاء 22 أيار، خلال معارك أدرجتها الجبهة الإسلامية السورية تحت مسمى معركة «القصاص لأهلنا في بانياس».
وذكرت الجبهة في موقعها على الإنترنت أن الثوار اقتحموا آخر معقل لقوات الأسد في معسكر الشبيبة بإدلب، معلنةً التحرير الكامل للمعسكر بعد شهر من الحصار.
وقد أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن الجيش السوري الحر سيطر اليوم معسكر الشبيبة قرب بلدة النيرب بريف ادلب شمال سوريا بعد نحو أسبوعين من الاشتباكات في محيط المعسكر.
وقال المرصد في بيان له يوم الأربعاء أن 40 جنديًا ومقاتلًا مواليًا للنظام السوري قتلوا في هذه المعارك، بينما سقط 14 مقاتلًا في صفوف الجيش الحر، وبحسب الجبهة الإسلامية فإن مقاتليها دمروا ثلاثة دبابات خرجت من معمل القرميد محاولةً فك الحصار عن معسكر الشبيبة.
وذكر ناشطون أن مقاتلي الجيش الحر أقاموا صلاة المغرب في آخر معقل للنظام في معسكر الشبيبة، في حين يتهيؤون للسيطرة على معمل القرميد آخر معاقل النظام في ريف إدلب الشمالي.
من جانبها اعترفت قوات الأسد بسقوط معسكر الشبيبة في أيدي مقاتلي الجيش الحر، وقالت وكالة فارس الإيرانية إن وحدات  الجيش السوري انسحبت من معسكر النيرب في شمال غرب سوريا، إلى معمل القرميد،  معتبرةً هذا «انسحابًا تكتيكيًا تمهيدًا لعمليةٍ عسكريةٍ واسعةٍ تستهدف المسلحين داخل المعسكر».
يذكر أن عدة كتائب وألوية تشارك في معركة «القصاص لأهلنا في بانياس»، منها لواء التوحيد ولواء صقر الشام ولواء الحق، وكتائب أحرار الشمال، بمؤازرة جبهة النصرة الإسلامية.

مقالات متعلقة

  1. "الجبهة الوطنية للتحرير" تبدأ حملة أمنية ضد "عرابي المصالحات"
  2. "الجيش الوطني" يبدي استعداده للاندماج مع فصائل إدلب
  3. المقدم فارس بيوش لعنب بلدي: إعلان تشكيل "جيش إدلب الحر"
  4. مصدر عسكري ينفي انسحاب "فيلق الشام" من ريف حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة