× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سقوط سبعة أطفال في قصف وقنص في معضمية الشام

عنب بلدي – العدد 66 – الأحد 26-5-2013 سقط ستة أطفال وجرح 15بين نساء وأطفال في قصف على مدينة معضمية الشام، فيما استشهد أيضًا الطفل حسن تغلب إثر إصابته برصاص قناص يوم السبت 25 أيار. وذكر المجلس المحلي لمدينة معضمية الشام أن قوات النظام استهدفت ملجئًا يُؤوي عائلات أغلبها من الأطفال والنساء، بصاروخ من جبال الفرقة الرابعة راح ضحيته خمسة أطفال كانوا يلعبون في ذلك المكان، وهم الطفلة غزل فضل الله والطفل محمد فضل لله وعلي عكيل والطفلة قمر سلامة إضافة لطفل لم يتعرف على هويته بسبب تشوه الجثة، بالإضافة لخمسة عشر إصابة بين نساء وأطفال، سبعة منها بحالة حرجة. في حين قضت السبت 25 أيار الطفلة غدير فضل الله وذلك إثر إصابتها البليغة، إذ لم يتمكن الكادر الطبي من إنقاذها بسبب النقص الحاد بالمعدات الطبية. وفي سياق متصل استشهد أمس السبت أيضًا الطفل حسن هاني تغلب (13 عامًا) في إحدى مشافي دمشق إثر إصابته يوم الجمعة برصاص قناص، مصدرها الحي الشرقي الذي يقع تحت سيطرة اللجان الشعبية حسب تنسيقية معضمية الشام، وقد منعت قوات النظام ذوي الطفل من إدخال جثته إلى المدينة لدفنها في مقبرة الشهداء، فقاموا بدفنه في المقبرة المتواجدة عند مدخل المدينة.

ع ع ع

عنب بلدي – العدد 66 – الأحد 26-5-2013

سقط ستة أطفال وجرح 15بين نساء وأطفال في قصف على مدينة معضمية الشام، فيما استشهد أيضًا الطفل حسن تغلب إثر إصابته برصاص قناص يوم السبت 25 أيار.
وذكر المجلس المحلي لمدينة معضمية الشام أن قوات النظام استهدفت ملجئًا يُؤوي عائلات أغلبها من الأطفال والنساء، بصاروخ من جبال الفرقة الرابعة راح ضحيته خمسة أطفال كانوا يلعبون في ذلك المكان، وهم الطفلة غزل فضل الله والطفل محمد فضل لله وعلي عكيل والطفلة قمر سلامة إضافة لطفل لم يتعرف على هويته بسبب تشوه الجثة، بالإضافة لخمسة عشر إصابة بين نساء وأطفال، سبعة منها بحالة حرجة.
في حين قضت السبت 25 أيار الطفلة غدير فضل الله وذلك إثر إصابتها البليغة، إذ لم يتمكن الكادر الطبي من إنقاذها بسبب النقص الحاد بالمعدات الطبية.
وفي سياق متصل استشهد أمس السبت أيضًا الطفل حسن هاني تغلب (13 عامًا) في إحدى مشافي دمشق إثر إصابته يوم الجمعة برصاص قناص، مصدرها الحي الشرقي الذي يقع تحت سيطرة اللجان الشعبية حسب تنسيقية معضمية الشام، وقد منعت قوات النظام ذوي الطفل من إدخال جثته إلى المدينة لدفنها في مقبرة الشهداء، فقاموا بدفنه في المقبرة المتواجدة عند مدخل المدينة.

مقالات متعلقة

  1. ثوار معضمية الشام يخرجون إلى إدلب تحت الضغط والتهديد
  2. أربعة شهداء بينهم داراني في قصف على معضمية الشام
  3. مجزرة بحق الطفولة في معضمية الشام
  4. مدرسة مجد الشام تستقبل أطفال ريف حماة الشمالي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة