× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

منتقدًا الأسد، بوتين: الأسد كان بوسعه تفادي نشوب الحرب

عنب بلدي – العدد 69 – الأحد 16-6-2013 7 انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن نظيره السوري في لقاءٍ صحفي مع قناة «روسيا اليوم» يوم الثلاثاء 11 حزيران، قائلًا أن الأسد كان بوسعه تفادي الحرب الأهلية التي تشهدها البلاد من خلال تلبية مطالب التغيير بقدر أكبر من السرعة. وأضاف بوتين أن سوريا كانت جاهزة لإجراء تغييرات جادة، وكان يتعين على القيادة السورية إدراك ذلك في الوقت المناسب والبدء بإجراء هذه التغييرات. وجدد التأكيد على أن روسيا ليست محاميًا عن الحكومة السورية الراهنة ولا عن الرئيس الحالي بشار الأسد. ورأى بوتين أن الجهود الغربية لفرض الديمقراطية أدت إلى فوضى في الشرق الأوسط، لافتًا إلى أن هناك اقتراحات من زعماء غربيين لتفعيل دور مجلس الأمن في الأزمة السورية. واعتبر أن جبهة النصرة هي مكون أساسي في المعارضة المسلحة وهي مدرجة ضمن قائمة الإرهاب الأميركية. وأعرب بوتين عن أمله في أن تساهم المبادرات الدولية، التي ذكر منها المبادرة المصرية والمبادرة البريطانية ومبادرة الخارجيتين الروسية والأمريكية، في إيجاد الفرصة للحل السياسي في سوريا. وتأتي تصريحات بوتن الذي يعد حليفًا أساسيًا للأسد في وقتٍ تسعى فيه الولايات المتحدة وروسيا إلى حل في سوريا بدفع طرفي النزاع إلى إجراء محادثات سلام في جنيف. يشار إلى أن موسكو سبق وأن انتقدت الرئيس السوري في وقتٍ سابق، إذ اعتبر رئيس الوزراء الروسي «ديمتري مدفيديف» عشية مؤتمر جنيف1 في يناير 2013 أن الأسد أخطأ بإرجاء الإصلاحات السياسية، مشددًا على أن ذلك كان خطأً جسيمًا من جانبه، بل «خطأ قاتل». ولم تتوقف روسيا عن دعم نظام الأسد سياسيًا وعسكريًا طوال فترة الثورة السورية والتي دخلت شهرها السابع والعشرين.

ع ع ع

عنب بلدي – العدد 69 – الأحد 16-6-2013
7
انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن نظيره السوري في لقاءٍ صحفي مع قناة «روسيا اليوم» يوم الثلاثاء 11 حزيران، قائلًا أن الأسد كان بوسعه تفادي الحرب الأهلية التي تشهدها البلاد من خلال تلبية مطالب التغيير بقدر أكبر من السرعة.
وأضاف بوتين أن سوريا كانت جاهزة لإجراء تغييرات جادة، وكان يتعين على القيادة السورية إدراك ذلك في الوقت المناسب والبدء بإجراء هذه التغييرات. وجدد التأكيد على أن روسيا ليست محاميًا عن الحكومة السورية الراهنة ولا عن الرئيس الحالي بشار الأسد.

ورأى بوتين أن الجهود الغربية لفرض الديمقراطية أدت إلى فوضى في الشرق الأوسط، لافتًا إلى أن هناك اقتراحات من زعماء غربيين لتفعيل دور مجلس الأمن في الأزمة السورية. واعتبر أن جبهة النصرة هي مكون أساسي في المعارضة المسلحة وهي مدرجة ضمن قائمة الإرهاب الأميركية.
وأعرب بوتين عن أمله في أن تساهم المبادرات الدولية، التي ذكر منها المبادرة المصرية والمبادرة البريطانية ومبادرة الخارجيتين الروسية والأمريكية، في إيجاد الفرصة للحل السياسي في سوريا.

وتأتي تصريحات بوتن الذي يعد حليفًا أساسيًا للأسد في وقتٍ تسعى فيه الولايات المتحدة وروسيا إلى حل في سوريا بدفع طرفي النزاع إلى إجراء محادثات سلام في جنيف.
يشار إلى أن موسكو سبق وأن انتقدت الرئيس السوري في وقتٍ سابق، إذ اعتبر رئيس الوزراء الروسي «ديمتري مدفيديف» عشية مؤتمر جنيف1 في يناير 2013 أن الأسد أخطأ بإرجاء الإصلاحات السياسية، مشددًا على أن ذلك كان خطأً جسيمًا من جانبه، بل «خطأ قاتل».
ولم تتوقف روسيا عن دعم نظام الأسد سياسيًا وعسكريًا طوال فترة الثورة السورية والتي دخلت شهرها السابع والعشرين.

مقالات متعلقة

  1. ضابط روسي يمنع الأسد من اللحاق ببوتين (فيديو)
  2. بشار الأسد يسافر خارج سوريا لأول مرة منذ 5 سنوات
  3. بوتين لـ CBS الأمريكية: نحن في سوريا لإنقاذ الأسد
  4. أميركا لروسيا: باقون في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة