من البندقية إلى السبورة.. عامر التركماني شهيدًا في درعا

من البندقية إلى السبورة.. عامر التركماني شهيدًا في درعا

عنب بلدي عنب بلدي
13823728_1027110824011419_1600754000_n.jpg

المدرس عامر التركماني- توفي متأثرًا بجراحه في درعا البلد- الجمعة 29 تموز (عنب بلدي)

نعت مدينة درعا المدرس عامر محسن التركماني، بعدما توفي، أمس، الجمعة 29 تموز، متأثرًا بجراح إصابته بالقصف المدفعي على أحياء درعا البلد.

عامر التركماني، من مواليد 1988 في مدينة الرستن في محافظة حمص، انشق عن جيش النظام في الأشهر الأولى للثورة في درعا وهو برتبة رقيب، والتحق بصفوف “الجيش الحر” فيها، وشارك في معارك المدينة.

ساهم عامر مؤخرًا، برفقة عددٍ من مدرسي درعا البلد، في إعادة ترميم مدرسة “البنين” وأصبح أحد المدرسين فيها، ويُعرف عنه طيبته وحسن خلقه والاحترام الكبير الذي يحظى به بين الناس، وحرصه الدائم على تعليم الأطفال ومتابعة تحصيلهم العلمي.

وكانت عنب بلدي التقت، أثناء إجراءها تحقيقًا عن التعليم في “المناطق المحررة”، بالمدرس عامر، متحدثًا عن معاناة الكادر التدريسي والصعوبات في هذا المجال.

وشهدت درعا البلد، الخاضعة لـ “الجيش الحر”، تصعيدًا عنيفًا من قبل قوات الأسد في الأيام القليلة الماضية، وتسبب القصف المدفعي والصاروخي بمقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين بجروح.

مقالات متعلقة

  1. "مهاجرون محليون" يؤسسون لحياتهم الجديدة في درعا
  2. "مجهولون" يغتالون قياديًا من الجيش الحر في درعا البلد
  3. معركة للمعارضة جنوب سوريا للسيطرة على درعا البلد
  4. المعارضة تشن هجومًا على آخر معاقل الأسد في درعا البلد

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية