× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وفد عسكري تركي يتوجه إلى روسيا لبحث الملف السوري

وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو (الأناضول)

وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو (الأناضول)

ع ع ع

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن وفدًا أمنيًا وعسكريًا تركيًا سيتوجه إلى روسيا لبحث الملف السوري.

وفي مؤتمر صحفي صباح اليوم، الأربعاء 10 آب، أكد جاويش أوغلو أن تركيا تعمل مع روسيا على بناء آلية عمل قوية بشأن الأزمة السورية، مشيرًا إلى أن موسكو طلبت تزويدها بالمواقع التي يجب قصفها في سوريا.

وعلى رأس الوفد مدير المخابرات التركي وممثلين عن الخارجية والجيش، وسيصل اليوم إلى روسيا، بحسب وزير الخارجية.

وأردف جاويش أوغلو أن أنقرة “تتفق مع روسيا حول ضرورة حل الأزمة السورية سياسيًا”، لافتًا “نتوافق مع موسكو لوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات”.

وكان المعارض السوري، وعضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، أحمد رمضان، قال في اتصال مع عنب بلدي أمس، إن تركيا ملتزمة بدعم الشعب السوري ومقاومته لنظام الاستبداد، مردفًا أنها “تحت أي ظرف لن تتخلى عن دعمها للسوريين، ومن هنا نعتقد أنّ أي علاقات ستتشكل بين الطرفين سيكون لها انعكاس إيجابي على الانتقال السياسي في سوريا”.

واعتبر رمضان أن روسيا أدركت مؤخرًا استحالة الحل العسكري وفق ما كانت تعتقد هي والنظام السوري، مؤكدًا أنه “ينبغي على القيادة الروسية أن تراجع موقفها من دعم الديكتاتورية في سوريا، وأن تدعم خيار السوريين في تشكيل النظام السياسي وشكل نظام الحكم”.

ونظر معارضون سوريون بتفاؤل إلى اللقاء الذي جمع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بنظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في مدينة بطرسبرغ الروسية أمس الثلاثاء، بينما كان لآخرين وجهة نظرٍ معاكسة من التقارب وانعكاسه على الملف السوري.

مقالات متعلقة

  1. وزير الخارجية التركي يزور طهران بشكل مفاجئ لبحث الملف السوري
  2. بعد لقاء أردوغان وبوتين.. جاويش أوغلو: لا يوجد حل في سوريا بوجود الأسد
  3. تركيا تتخوف من موجة نزوح جديدة بسبب حصار حلب
  4. تركيا تتحدث عن لقاء بين المعارضة والنظام السوري في كازاخستان

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة