× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأردن توقف كاتبًا مواليًا للنظام السوري لـ “إثارة نعرات المذهبية”

الكاتب الأردني ناهض حتر (إنترنت)

الكاتب الأردني ناهض حتر (إنترنت)

ع ع ع

أوقفت السلطات الأردنية الكاتب الأردني ناهض حتر، الأحد 14 آب، على خلفية مشاركته صورة عبر “فيس بوك” تجسد الذات الإلهية بشكل مهين.

وأسند المدعي العام في عمان، القاضي عبدالله أبو الغنم، جرم “إثارة النعرات المذهبية والعنصرية” للكاتب الأردني، وفقًا لأحكام المادة 150 من قانون العقوبات، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (بترا).

وقال أبو غنم في تصريح صحفي للوكالة “أسند إلى حتر كذلك جرم نشر ما هو مطبوع أو مخطوط أو صورة أو رسم من شأنه أن يؤدي إلى إهانة الشعور والمعتقد الديني، وفقًا لأحكام المادة 278 من قانون العقوبات، وبذات المادة 15 من قانون الجرائم الإلكترونية”.

ومثل حتر أمام المدعي العام دون محامي دفاع، بعد رفض محاميه الترافع عنه، مبررًا ذلك للصحفيين “للمحافظة على التزامي المهني”، في حين قرر المدعي العام توقيف حتر أسبوعًا على ذمة التحقيق في التهم الموجهة إليه.

حتر معروف بمساندته النظام السوري إعلاميًا، ودعمه لقوات الأسد في معاركها ضد فصائل المعارضة وقصف المدن والبلدات الخارجة عن سيطرته.

وشارك صورة عبر “فيس بوك”، الجمعة، تحت عنوان “رب الدواعش”، جسدت الذات الإلهية بشكل مهين، ما أثار غضب حقوقيين ومحامين رفعوا شكاوى ضده، بتهمة “إهانة الشعور الديني”.

وكان حتر أثار ضجة كبيرة في الأوساط الصحفية، على خلفية نشره مقالًا في صحيفة الأخبار اللبنانية التابعة لـ “حزب الله”، بعنوان “بدء المرحلة الأولى للحل السياسي في سوريا”، قال فيها “إن معظم اللاجئين السوريين خارج وطنهم هم من الفئات غير القادرة على التعايش مع التعددية والنمط الحضاري الخاص بسوريا. وهكذا، فإن خساراتهم لا تعد نزفًا ديموغرافيًا…”.

مقالات متعلقة

  1. مقتل الكاتب والصحفي الأردني ناهض حتر في عمّان
  2. الأردن تُعدم قاتل ناهض حتر و"خلية إربد"
  3. دعوة لغرفة صناعة وتجارة دمشق لزيارة الأردن
  4. بعد عشرة أيام.. الأردن تسمح بدخول الطحين إلى درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة