استئناف معركة حلب.. ثلاثة محاور تشتعل أولها “جمعية الزهراء”

استئناف معركة حلب.. ثلاثة محاور تشتعل أولها “جمعية الزهراء”

عنب بلدي عنب بلدي
aleppo-Syria-EnabBaladi-Zahra.jpg

عربة مفخخة مسيرة عن بعد فجّرتها "أحرار الشام" بمواقع قوات الأسد في حي "جمعية الزهراء"- الأحد 14 آب (تويتر)

استأنفت فصائل “جيش الفتح” معاركها في مدينة حلب، عصر اليوم، الأحد 14 آب، من محور جمعية الزهراء، غرب المدينة، على أن يليها هجمات أخرى من محورين جنوب المدينة.

وأعلنت حركة “أحرار الشام الإسلامية” المنضوية في غرفة العمليات، بدء التمهيد الناري على مواقع قوات الأسد في جمعية الزهراء، تبعها استهداف هذه المواقع بعربة مفخخة مسيرة عن بعد.

وأكد مراسل عنب بلدي في المدينة بدء العمليات، موضحًا أن أصوات الاشتباكات من المحور الغربي سمعت في أنحاء المدينة.

وذكرت مصادر في غرفة “جيش الفتح” لعنب بلدي أن هجومًا قد يبدء في غضون ساعات، على محورين منفصلين، الأول من ريف حلب الجنوبي باتجاه قريتي السابقية والحويز، والثاني من داخل الأحياء الشرقية الجنوبية باتجاه معمل الإسمنت في حي الشيخ سعيد.

وأوضحت المصادر أن السيطرة على المناطق المستهدفة في المحورين من شأنه إضعاف وجود قوات الأسد في قرية الوضيحي في الريف الجنوبي، ومحطة المياه الواقعة جنوب معمل الإسمنت أيضًا، ما يعزز القدرة الدفاعية عن المعبر الذي فتحه “جيش الفتح” باتجاه الأحياء الشرقية.

وبدأت فصائل المعارضة هجومًا واسعًا باتجاه مواقع قوات الأسد جنوب حلب، مع مطلع آب الجاري، ونجحت في السيطرة على حي الراموسة بالكامل، ومنطقة الكليات العسكرية فيه، لتسعى قوات الأسد والميليشيات الأجنبية لاستعادة ما خسرته في محاولات فاشلة.

مقالات متعلقة

  1. "حزب الله" ينعي قياديًا ضمن صفوفه في معارك حلب
  2. فصائل المعارضة تبدأ اقتحام مشروع الـ "3000 شقة" في حلب
  3. "جيش الفتح" يسيطر على "الحويز" ويأسر مجموعة من قوات الأسد
  4. المعارضة تضرب محورين في حلب وتؤمن طريق إمدادها

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية