× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا: الشرطة تضبط المدعي العام متسللًا إلى سوريا من كلّس

المدعي العام التركي، أكرم بيازتاش (موقع خبر ترك)

المدعي العام التركي، أكرم بيازتاش (موقع خبر ترك)

ع ع ع

ذكرت وسائل إعلام تركية أن السلطات اعتقلت المدعي العام التركي، أكرم بيازتاش، على خلفية محاولته الهرب إلى سوريا، عقب توقيفه على الحدود في ولاية كلّس.

وأوضحت وكالة “دوغان” التركية اليوم، الاثنين 15 آب، أن بيازتاش (46 عامًا) أقيل بأمر من المجلس التركي الأعلى، على خلفية محاولة الإنقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف تموز الماضي، وأحيل إلى التحقيق للاشتباه بضلوعه في المحاولة.

الشرطة التركية ضبطت المدعي العام بعد ملاحظة دورية أمنية مساء أمس الأحد شخصًا يحاول التسلل بطريقة غير شرعية إلى سوريا عبر ولاية كلّس، وفق “دوغان”، التي لفتت إلى أن الشرطة داهمت مكاتب ثلاثة محاكم اليوم في مدينة اسطنبول بعد صدور أوامر باعتقال 173 عاملًا في السلك القضائي.

وأشارت الوكالة إلى أن الشرطة فتشت مكاتب العاملين في السلك القضائي، والذين صدرت بحقهم مذكرات اعتقال في قصر العدالة بمنطقة “تشاغليان” الآسيوية في اسطنبول، ومحكمتين داخل الجانب الأوروبي.

وأعلنت تركيا أنها اعتقلت أكثر من 35 ألف شخص، بينهم 17 ألفًا احتجزوا رسميًا، منذ 15 آب الماضي، وراح ضحية محاولة الانقلاب أكثر من 240 شخصًا، وفق الإحصاءات الرسمية.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، قال السبت الماضي، إن أكثر من 76 ألفا من الموظفين والقضاة وأفراد قوات الأمن أوقفوا عن العمل، وأقيل قرابة خمسة آلاف آخرين.

وتناقلت وسائل إعلام تركية عقب محاولة الانقلاب تقارير تحدثت عن أنّ الطيار الذي قصف مبنى البرلمان ومساعديه هربوا إلى سوريا، والتجأ إلى حزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي، إلا أن الحكومة لم تعلق حتى الآن على الحادثة.

مقالات متعلقة

  1. تركيا تستقدم تعزيزات عسكرية إلى الحدود مع سوريا
  2. أردوغان: سنطهر حدودنا مع سوريا من تنظيم "الدولة"
  3. الأمن التركي يعتقل أجانب حاولوا التسلل إلى سوريا
  4. تركيا تستعد لإخلاء 24 ألف لاجئ سوري من مخيمات في عنتاب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة