معارك حماة تستمر.. المعارضة تسيطر على حواجز جديدة

HAMA_SYRIA_HAMA_JOND_ALAQSAA.jpg

ملابس جنود الأسد قرب بلدة الطليسية في ريف حماة الشمالي الشرقي - 28 أيلول (عنب بلدي)

سيطرت فصائل المعارضة على نقاط جديدة في ريف حماة الشمالي اليوم، الخميس 29 أيلول، في إطار عملية عسكرية مستمرة في المنطقة منذ نهاية آب الماضي.

وأعلن فصيل “جند الأقصى” المشارك في معارك ريف حماة، السيطرة على حواجز “الخزان” و”السعدو” و”التفتيش”، شرق وشمال غرب بلدة كراح المجاورة لبلدة معان الموالية، والتي سيطرت عليها فصائل المعارضة قبل أيام.

وأكد مراسل عنب بلدي في ريف حماة السيطرة على الحاجزين، مشيرًا إلى أن المنطقة تشهد معارك واسعة حتى ساعة إعداد التقرير.

ولفت  “جند الأقصى” إلى أن مقاتليه استحوذوا على آليات وأسلحة وذخائر خلال عملية السيطرة، مؤكدًا في بيان مقتضب نشره قبل قليل أن “التقدم مازال مستمرًا”.

وتسعى فصائل المعارضة لتوسيع نقاط سيطرتها شمال وشرق حماة، بعد أن أخضعت فصائل “جيش الفتح”  مناطق استراتيجية خلال اليومين الماضيين لسيطرتها، وعلى رأسها بلدات الطليسية والشعثة، بعد دخولها المعركة 27 أيلول الجاري.

وتتقدم الفصائل باتجاه بلدات كراح وخفسين وطيبة الإسم، شرق كوكب والكبارية، بينما أكد مصدر مطلع لعنب بلدي أمس أن المعارك ستستمر شرقًا حتى الوصول إلى منطقة “قصر أبو سمرة”، وهو ما يتصلب السيطرة على قريتي “قصر المخرم” و”الفان الشمالي”، وبالتالي امتداد الجبهة التي استهدفتها المعارضة إلى نحو 35 كيلومترًا، ابتداءًا من حلفايا شمالًا.

وتشارك في المعارك فصائل “الجيش الحر” متمثلة بـ “جيش العزة” و”جيش النصر”، إلى جانب تحالف فصائل “غزوة مروان حديد”(جند الأقصى، أبناء الشام، جند الشام).

وهي المرة الأولى التي تتوسع فيها معارك حماة على شكلها الحالي، من حيث المكتسبات التي حققتها المعارضة من جهة، والاعتماد على خط جبهة عريض نسبيًا على خلاف المعارك السابقة.

تابعنا على تويتر


Top