فصائل “الحر” تأسر عناصر من تنظيم “الدولة” قرب الباب في حلب

NEAR_OLAN_NORTH_OF_ALEPPO_SYRIA_NOV.jpg

مقاتلون من "الجيش الحر" شمال حلب - 15 تشرين الثاني (وكالة الأناضول)

أسرت فصائل “الجيش الحر” العاملة ضمن غرفتي عمليات “درع الفرات” و”حور كلّس” شمال حلب، عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” اليوم، الثلاثاء 15 تشرين الثاني.

وأفاد محمد نور، عضو المكتب الإعلامي في فرقة “السلطان مراد”، المشاركة في المعارك، إن مقاتلي الفصائل أسروا ثلاثة عناصر من التنظيم، خلال المعارك على مشارف مدينة الباب.

وأكد نور لعنب بلدي أن المعارك مستمرة اليوم في المنطقة، موضحًا أن فصائل “الجيش الحر” ستبدأ عملًا بعد قليل، للسيطرة على بلدة قباسين، شمال شرق مدينة الباب.

العمليات باتجاه قباسين ستكون انطلاقًا من بلدة قديران، بعد أن سيطرت الفصائل عليها أمس، إضافة إلى كل من حزوان وقاح وكفير، وقبلها قرى سوسيان، وقديران، والدانا، وعولان، في إطار عملياتها في المنطقة، وغدت على بعد كيلومتراتٍ قليلة من الباب.

وتسعى الفصائل لاقتحام المدينة، مستفيدةً من غطاء جوي يوفره الطيران التركي، ومقاتلات التحالف الدولي، والتي أمطرت قباسين منذ أمس بعشرات القذائف.

ومنذ مطلع تشرين الثاني الجاري، انهارت دفاعات تنظيم “الدولة” في المنطقة، وانسحب من عشرات القرى في المنطقة، آخرها قرب الباب، أكبر معاقل التنظيم في سوريا.

وأعلنت تركيا قبل أيام على لسان مسؤوليها نيتها دعم فصائل “درع الفرات” لدخول مدينة الباب، في استراتيجية تضمن من خلالها إحكام نفوذها على منطقة تبلغ مساحتها نحو خمسة آلاف كيلومتر مربع، بالقرب من حدودها الجنوبية.

ومنذ 24 آب الماضي، تقدمت فصائل “الحر” شمال حلب، ابتداءً بطرد التنظيم من مدينة جرابلس، ثم من الشريط الحدودي الواصل بين جرابلس واعزاز، وصولًا إلى تخوم مدينة الباب اليوم.

تابعنا على تويتر


Top