قرآن من أجل الثّورة 126

khorshid1.jpg

عنب بلدي ــ العدد 126 ـ الأحد 20/7/2014

khorshidخورشيد محمد –  الحراك السّلمي السّوري

  • نصائح لقمان

النصيحة الأولى {يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ} (سورة لقمان، 16). خذ نفسًا وأغلق عينيك وتأمّل في دقة المشهد، إهمال لحاجة صديق، تجهم، منة، ظلم صغير.. مهما كان تقصيرك وذنبك صغيرًا، سيأتي به الله، حتى لو كان مقبولا في مجتمعك الديني أو العلماني.

النصيحة الثانية {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} (سورة لقمان، 17). الصلاة أصل الأخلاق، وهي التي تبني عرفًا في المجتمع يسهل الأمر به والنهي عن الانحراف عنه. لكن طريق بناء العرف صعب وطويل يحتاج إلى صبر وعزم وتصميم، ما أسهل الاستعجال واتخاذ طريق التبرير الفرعي غير المعبّد.

والنصيحة الثالثة {وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} (سورة لقمان، 18). فمع نجاحك في بناء العرف وازدياد مسؤولياتك وأتباعك ستأتيك خواطر تدعوك لإهمال فلان وعلان لأن وقتك ثمين. وأنت تعمل للأمة فتبدأ تصعر خدك لهذا وذاك وتتجهم وتغلظ. وقد تمشي مختالًا وفرحًا لإنجازاتك ونجاحاتك (المبدئية)، {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ} (سورة لقمان، 19). قد تعتلي المنابر وتتعلم لغة الخطابة والتهييج والصراخ والتحريض لكن اعلم أن القصد هو الفلاح والتواضع في المشي ونبرة الصوت. وتستمر المواعظ. آيات يمسك أولها بآخر ما قبلها.

  • الشحاذة العاطفية

بالله عليكم توقفوا عن المزايدة في الشهداء والشحاذة العاطفية، واذكروا قول الله {أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ * حَتَّىٰ زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ} (سورة التكاثر، 1-2).

  • ممّا تحبّون

يقول الله تعالى{لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} إذًا يجب أن تحب نفسك وحياتك حتى يكون إنفاقها برًّا في سبيل الله. ثقافة التزهيد والتهميش والعزوف عن الحياة ضد ذلك.

تابعنا على تويتر


Top