بعد دمشق، النظام يحول معاركه إلى حلب

31.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 26 – الأحد – 29-7-2012

500 مظاهرة في 420 نقطة تظاهر عمت أرجاء البلاد في جمعة «انتفاضة العاصمتين»

حمص، جرح لا يتوقف نزيفه

يستمر دكّ العصابات الأسدية لأحياء حمص القديمة في الخالدية والقرابيص وجورة الشياح والقصور كما يستمر القصف العنيف بالمدفعية وراجمات الصواريخ على تلبيسة وقلعة الحصن وتلكلخ والقصير والغنطو، فيما تُستهدفُ الرستن بطائرات ميغ 23 ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى وتدمير المنازل وشوارع بأكملها. ودارت اشتباكات عنيفة في قلعة الحصن بين الجيش الحر وقوات النظام. كما سقط شهداء وجرحى برصاص الأمن، كما تم اسخدام الغاز المسيل للدموع في سجن حمص المركزي.

وشهدت حمص يوم الجمعة خروج 9 مظاهرات.

درعا، واستمرار القصف

قصفت القوات الأسدية خربة غزالة ودرعا المحطة وطفس وداعل والمتاعية واللجاة والشيخ مسكين واليادودة والغارية الشرقية بالهاون ما أدى إلى تدمير عدد من المنازل، وسقط 11 شهيدًا وعدد من الجرحى في قصف استهدف الحراك. ودارت اشتباكات في الشيخ مسكين وسقط عدد من الجرحى جراء اقتحامها، وأطلقت قوات الأسد النار على منازل المدنيين في كفر شمس وشنت حملة دهم في الصنمين، وارتكبت مجزرة بحق عائلة كاملة في إزرع عندما استهدفت منزلهم بالقصف المروحي.

وسجلت درعا يوم الجمعة 33 مظاهرة.

حماة، واستمرار المجازر

دارت اشتباكات في حماة بين قوات الجيش الحر وعناصر قوات النظام وسقط عدد من الشهداء والجرحى جراء القصف على عقيربات وكرناز، كما سقط 10 شهداء نتيجة انفجار قذيفة هاون استهدفت سيارة نازحين في اللطامنة التي شنت فيها قوات الأسد حملة دهم واعتقال وأحرقت المنازل. كما استشهدت عائلة بأكملها جراء القصف على قلعة المضيق. وارتكب عناصر الشبيحة مجزرةً في الشريعة سقط فيها 35 شهيدًا وأكثر من 60 جريحًا ذبحًا بالسكاكين. وسجلت حماة يوم الجمعة 123 نقطة تظاهر.

حلب، ساحة حرب ثانية

انتقلت ساحة القتال إلى حلب بعد أن أعلن الجيش الحر تحرير معظم مناطق الريف الحلبي، حيث دارت اشتباكات عنيفة في حي الحميدية والصاخور ومساكن هنانو وصلاح الدين والباب والمرجة وباب النيرب وسيف الدولة وحي المشهد والسكري والفردوس وساحة عبد الله الجابري ومحطة بغداد والجميلية والتي تعرضت أيضًا لقصف عنيف بالمروحية والدبابات حيث سقط عدد من الشهداء والجرحى؛ وشهدت الأحياء حركة نزوح كبيرة. كما استمر قصف الأتارب وحريتان وتل رفعت وإعزاز كما سقط 15 شهيدًا وعدد من الجرحى برصاص الأمن في سجن حلب. وسجلت حلب 87 مظاهرة يوم الجمعة.

إدلب الصمود

قامت قوات الأسد بقصف معرة النعمان وسرمدا ومعرة شورين والناجية بالقذائف المدفعية والصاروخية حيث دوّت انفجارات قوية. وأطلقت قوات الأمن النار في أريحا، واقتحمت أورم الجوز وانشق 7 عناصر من القوات النظامية في معرة النعمان، وسقط 40 جريحًا في قصف استهدف كفررومة وحاس، وجرت اشتباكات في كفرنبل بين قوات الجيش الحر وعناصر جيش النظام.

وسجلت إدلب يوم الجمعة 134 مظاهرة.

دير الزور، دمار شامل


تستمر الحملة العسكرية الأعنف على أحياء الدير في العرضي والشيخ ياسين والجبيلية والعمال والحميدية. ودوّت انفجارات في دوار السبع بحرات، كما تعرضت البوكمال والميادين والشحيل والموحسن لقصفٍ عنيفٍ هي الأخرى. ودارت اشتباكات في حي العرضي وقامت قوات الأمن بإعدام شخصين ميدانيًا.

وسجلت الدير 35 نقطة تظاهر يوم الجمعة.


استمر قصف القوات الأسدية لأحياء دمشق في المزة (بساتين الرازي) ونهر عيشة والقدم والعسالي والحجر الأسود والتضامن ومخيم اليرموك، ودارت اشتباكاتٌ عنيفةٌ بين قوات الجيش الحر وعناصر الجيش النظامي في نهر عيشة. وفي الميدان ارتكبت القوات الأسدية مجزرة ذُبح فيها 11 شخصًا بالسكاكين بينهم أطفال، كما ارتكبت مجزرة أخرى في بساتين المزة حيث عثر على 24 جثةً مشوهةً عليها آثار التعذيب. ودارت اشتباكات في المزة وبرزة وركن الدين والتضامن وجورة الشريباتي والعسالي والقدم ومخيم اليرموك والحجر الأسود ومخيم فلسطين وقصفت مروحيات النظام عددًا من هذه المناطق. وتعرضت الزبداني وداريا والمعضمية وحرستا والتل والضمير والهامة وقدسيا والسيدة زينب والذيابية ويلدا وزملكا وعربين وحمورية وسقبا وحجيرة ودوما لقصفٍ عنيف سقط خلاله عدد من الشهداء والجرحى بشكل يومي، وعثر على 20 جثة مجهولة الهوية في القابون أعدموا حرقًا ونحرًا، كما شهد حي تشرين مجزرة قتل فيها 14 شخصًأ بدت على جثثهم آثار التعذيب ولم تُعرف هوياتهم. وسجلت دمشق يوم الجمعة 11 مظاهرة وسجل ريفها 28 مظاهرة.

تابعنا على تويتر


Top