بعد هزيمتها في كوباني .. “داعش” تخسر قرى جديدة في ريف حلب

11015158_935031736528350_1715293675_n.jpg

أعلنت غرفة عمليات “بركان الفرات” أنها سيطرت مساء أمس على قرى خروس وناصرو وكيددا القريبة من جسر قره قوزاق، حيث تنتشر حامية تابعة للجيش التركي لحماية ضريح سليمان شاه.

وتتكون غرفة “بركان الفرات” من تحالف فصائل شمس الشمال وجبهة الأكراد وثوار الرقة، وتهدف هذه الغرفة إلى قتال تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق انتشاره في سوريا، وكان لكتائب شمس الشمال حضور لافت في معارك كوباني الأخيرة ضد التنظيم.

وأفادت الغرفة في بيان لها مساء أمس سيطرتها على القرى الثلاث بعد اشتباكات متوسطة، انسحب على إثرها عناصر التنظيم. وتعتبر هذه القرى ذات أهمية كبيرة لأنها تطل على جسر قره قوزاق وقرية صرين الخاضعة لتنظيم الدولة، وفي حال سيطرت فصائل بركان الفرات عليه تكون على مقربة من مدينة منبج الخاضعة للتنظيم أيضًا.

ونوهت الغرفة إلى أن المنطقة المحيطة بجسر قرة قوزاق منطقة عسكرية، وتشمل القرى الممتدة من جعدة حتى صرين، وطالبت المدنيين بالابتعاد عن مناطق الاشتباكات.

وكانت فصائل من القوات الكردية مدعومة بقوات البيشمركا والجيش الحر، استعادت السيطرة في أواخر كانون الثاني الماضي على مدينة عين العرب “كوباني”، بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة، الذي كان يسيطر على مساحات واسعة فيها.

تابعنا على تويتر


Top