بعد اقتحام مخيم اليرموك.. الائتلاف يدعو لحماية الأهالي وفتح ممرات آمنة

Untitled-18.jpg

عائلة في مخيم اليرموك التقطت عام 2013

قال الناطق الرسمي للائتلاف السوري المعارض، سالم المسلط، اليوم (السبت)، إن على الجامعة العربية والأمم المتحدة ووكالة الأونروا التحرك السريع إزاء ما يحدث في مخيم اليرموك الدمشقي.

وأضاف “على نظام الأسد فتح ممر آمن لخروج المدنيين، ومنع وقوع جرائم بحق الأهالي المحاصرين بين تنظيم الدولة من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى”.

ونوه المسلط إلى أن نظام الأسد يكرر خططه الإجرامية باستهدافه لمخيم اليرموك؛ بعد أن فرض على ساكنيه من الفلسطينيين السوريين نوعًا آخر من المعاناة، مشيرًا “عمد نظام الأسد مؤخرًا لإفساح المجال أمام عناصر ومجموعات تابعة لتنظيم الدولة الإرهابي للوصول إلى المنطقة، ردًا على التقدم الذي يحققه ثوار سوريا على مختلف الجبهات خلال الأشهر الماضية”.

كما لفت إلى أن عناصر “تنظيم الدولة” تجاوزت كل حواجز النظام، ودخلت لقتال “الثوار” في مخيم اليرموك الذي يرزح تحت حصار خانق فرضه نظام الأسد عليه منذ قرابة ثلاث سنوات، عاش خلالها المدنيون أوضاعًا مأساوية.

وقال “إن الائتلاف الوطني يشد على أيادي الثوار الأبطال المرابطين داخل المخيم، الذين يصمدون دفاعًا عن المدنيين ويلتزمون بمبادئ الثورة وتطلعات أبناء سورية بمن فيهم الفلسطينيون السوريون”.

يُذكر أن “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” أشارت في بيان لها قبل شهرين، إلى أن 20 ألفًا فقط من سكان مخيم اليرموك يتواجدون فيه اليوم تحت الحصار؛ بعد أن وصل عدد قاطنيه إلى نصف مليون شخص قبل بداية الثورة السورية.

تابعنا على تويتر


Top