أنا في الثورة لأسباب عديدة

ولكن أهمها..

إنني مثل كل أنثى أحلم بعائلة.. وطفل..

أحلم أن يكون طفلي أفضل ولد أو بنت في العالم كله..

أريد لطفلي أن يحيا في بلده كإنسان محترم الحقوق

أريد لطفلي تعليمًا أفضل..

أريده أن يكون مبدعًا دون حدود تافهة بيروقراطية سخيفة تحده..

أريده أن يحب بلده ويعمل لأجلها ويفخر بانتمائه لها..

أريد له أن يعيش بحرية ويفكر بحرية ويبدع بحرية..

إن لم يرزقني الله أطفالًا فكل طفل سوري هو طفلي

و لأجلك يا طفلي أثور 🙂

تابعنا على تويتر


Top