ألمانيا تنهي الجدل حول إجراءات لم الشمل للسوريين

Untitled-140.jpg

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

أكدت الحكومة الألمانية أن قواعد منح اللجوء للسوريين في ألمانيا ستستمر كما هي عليه ولم يحدث بها تغيير، حسبما نشر موقع دويتشه فيله الألماني، مساء الجمعة 6 تشرين الثاني.

المتحدث باسم الحكومة الألمانية في برلين شتيفن زايبرت، نشر عبر حسابه على موقع تويتر، أن القواعد المعمول بها حاليًا بخصوص حق اللجوء للمواطنين السوريين ستستمر كما هي، “سيستمر التعامل المطبق في الوقت الراهن بخصوص حماية اللاجئين السوريين”.

كما تراجع وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير عن تصريحات أدلى بها أمس الجمعة، وقال فيها “إن السوريين سيحصلون على حماية جزئية”، ليعود مساء اليوم نفسه ويؤكد “لا زالت هناك حاجة إلى التشاور ولذلك سيبقى الوضع كما هو عليه”.

وأشار ميزيير إلى أن مدة الإقامة الممنوحة للسوريين ستخفض إلى سنتين، كما سيحرمون من عملية لم شمل أسرهم، وهو ما عزاه للأشخاص الذين لا يعتبرون لاجئين طبقًا لاتفاقية جنيف، “ولكنهم يقدمون أدلة صادقة على أنهم مهددون بأضرار جسيمة في بلدهم الأصلي”.

ويتضمن حق اللجوء الذي تمنحه ألمانيا للاجئين السوريين فترة إقامة مدتها ثلاث سنوات، يسمح لهم بعدها بلم الشمل مع عائلاتهم، وجاء تأكيد الحكومة الألمانية بعد البلبلة التي أثارها تصريح وزير الداخلية الألماني.

وتعد ألمانيا الوجهة المفضلة للاجئين السوريين وبلغ عددهم فيها حوالي 90 ألف لاجئ، بحسب الإحصائيات الرسمية، وتقول الحكومة إن عدد اللاجئين الوافدين إلى أراضيها من الممكن أن يصل مع نهاية العام الحالي إلى أكثر من 800 ألف طالب لجوء، وهو رقم قياسي بالنسبة للبلاد ولأوروبا.

تابعنا على تويتر


Top