يحيى مكتبي: المجلس العسكري الجديد إلى العلن خلال أيام

Untitled-41.jpg

شهد الأسبوع الماضي مشاورات بين الائتلاف السوري المعارض وعددٍ من الفصائل البارزة في سوريا، حول رؤية جديدة للمجلس العسكري المزمع تشكيله بالتعاون مع كبرى فصائل الثورة.

عنب بلدي التقت يحيى مكتبي، الأمين العام للائتلاف، على هامش اجتماعاته في إسطنبول الاثنين  23 تشرين الثاني، وقال “نحن أمام اللمسات الأخيرة لموضوع المجلس العسكري”، مشيرًا إلى أن غياب التصريحات بخصوصه يأتي “لوضع الأمور في نصابها وإنضاج الطبخة”.

وأكد مكتبي أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد الإعلان عن تشكيله على العلن، مشيرًا إلى أن “اللجنة اجتهدت على أن يكون المشاركون في المجلس من الكتائب الحاضرة بقوة في المشهد السوري”، وأردف “راعينا فكرة التوزع الجغرافي وانتشار الفصائل على الأرض”.

العديد من المعايير وضعت لتشكيل المجلس بحسب مكتبي واعتبرها “الاختلاف الحقيقي” لما سبق من تشكيلات، مضيفًا “لا يمكن أن نصل إلى الحالة المثالية ونحن نعمل على أفضل ما هو متاح، كما أن الأمر ليس جدارًا أصمًا إذ سنعمل على تصحيح أي خلل”.

وعقدت ثلاث لقاءات تشاورية مع الفصائل العسكرية منذ استلام خالد خوجة دفة الائتلاف مطلع العام الجاري، اثنان بمشاركة واسعة من أعضاء الائتلاف والفصائل العسكرية، وآخر بين الفصائل والرئيس، وذلك بهدف الوصول إلى مجلس عسكري يجمع أكبر الفصائل السورية تحت مظلة واحدة.

ويطالب الناشطون السوريون بتوحيد الفصائل السورية بجسم موحّد، خصوصًا مع دخول الطيران الروسي على المعادلة في سوريا، والذي يستهدف فصائل المعارضة بالدرجة الأولى والأحياء المأهولة بالسكان في المناطق المحررة.

 اقرأ أيضًا: خالد خوجة يدعو “النصرة” لفك الارتباط بالقاعدة.

اقرأ أيضًا: الائتلاف المعارض: التلاعب على بقاء الأسد في مرحلة انتقالية “وقاحة”.

تابعنا على تويتر


Top